быстрый займ на карту без отказов

 

آية حجازي تكشف تفاصيل حبسها ثلاث سنوات: عاوزه مسؤول في الدولة يقولي عملت إيه عشان اتحبس

آية حجازي تكشف تفاصيل حبسها ثلاث سنوات: عاوزه مسؤول في الدولة يقولي عملت إيه عشان اتحبس
قالت آية حجازي، مؤسسة جمعية بلادي جزيرة للإنسانية، المختصة برعاية أطفال الشوارع، إنه تم اقتحام المؤسسة الخاصة بها بحجة الاتجار بالبشر  وبحجة بأن تلك المؤسسة ليست مرخصة ولكن كان عدم الترخيص تُهمه وحصلت بها على براءة، ورغم أن وكيل النيابة وعدها بالإفراج عنها بعد ساعتين على الأقل فور القبض عليها إلا أنها لم تخرج سوى بعد ثلاث سنوات.

وأضافت "حجازي"، في أول ظهور لها بعد لقائها بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في برنامج "بتوقيت مصر"، على قناة "التليفزيون العربي"، أنها لم يتم القبض عليها من منزلها أو من المؤسسة ولكن هي من ذهبت لعمل محضر باقتحام جمعية بلادي، وعندما اتهموها بالإتجار بالبشر شعرت حينها أنها قضية.

وأشارت إلى أن الأشخاص التي ذهبت لتحرير فيهم المحضر خرجوا بعد استجواب النيابة  في غضون ساعات، وشعرت بأنها في أول جلسة في المحاكمة مع القاضي سيصدر حكمًا ببراءتها حيث أن لديها ثقة بالقضاء المصري.

 

وقالت آية، إنها كانت تعتقد أن المحكمة ستبرئها من قضية الاتجار بالبشر التي نُسبت إليها، وكانت تتوقع أن تقوم الدولة بدعم مشروعها الخاص بالاهتمام بأطفال الشوارع، موجه حديثها للمسؤولين:"خدوا انجازتنا، خدوا فكرنا ، أعملوا بيها أي حاجة، إحنا عاوزين نفيد البلد مصر بس".

وأضافت أنها كانت تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك ظلت فترة طويلة في المملكة العربية السعودية وأخذت خبرات كثيرة وكانت تريد أن تنفع مصر التي تعتبرها أمها على حد وصفها، مستنكرة :" والناس مستغربة إزاي الناس بتهاجر وبتغرق في مراكب!".

وتابعت: "عاوزه مسؤول في الدولة يقولي عملت إيه عشان اتحبس"

وأشارت إلى أن المؤسسة مرخصة وتابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، كما أن الداخلية أتت لتلك المؤسسة أكثر من مرة، كما هناك تعنت في الدفاع عن حقوقنا ، حيث رفضوا خلال التحقيقات حضور أي محامي.

 

قالت آية حجازي، مؤسسة جمعية بلادي جزيرة للإنسانية، المختصة برعاية أطفال الشوارع، إنه تم اقتحام المؤسسة الخاصة بها بحجة الاتجار بالبشر  وبحجة بأن تلك المؤسسة ليست مرخصة ولكن كان عدم الترخيص تُهمه وحصلت بها على براءة، ورغم أن وكيل النيابة وعدها بالإفراج عنها بعد ساعتين على الأقل فور القبض عليها إلا أنها لم تخرج سوى بعد ثلاث سنوات.

وأضافت "حجازي"، في أول ظهور لها بعد لقائها بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في برنامج "بتوقيت مصر"، على قناة "التليفزيون العربي"، أنها لم يتم القبض عليها من منزلها أو من المؤسسة ولكن هي من ذهبت لعمل محضر باقتحام جمعية بلادي، وعندما اتهموها بالإتجار بالبشر شعرت حينها أنها قضية.

وأشارت إلى أن الأشخاص التي ذهبت لتحرير فيهم المحضر خرجوا بعد استجواب النيابة  في غضون ساعات، وشعرت بأنها في أول جلسة في المحاكمة مع القاضي سيصدر حكمًا ببراءتها حيث أن لديها ثقة بالقضاء المصري.

 

وقالت آية، إنها كانت تعتقد أن المحكمة ستبرئها من قضية الاتجار بالبشر التي نُسبت إليها، وكانت تتوقع أن تقوم الدولة بدعم مشروعها الخاص بالاهتمام بأطفال الشوارع، موجه حديثها للمسؤولين:"خدوا انجازتنا، خدوا فكرنا ، أعملوا بيها أي حاجة، إحنا عاوزين نفيد البلد مصر بس".

وأضافت أنها كانت تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك ظلت فترة طويلة في المملكة العربية السعودية وأخذت خبرات كثيرة وكانت تريد أن تنفع مصر التي تعتبرها أمها على حد وصفها، مستنكرة :" والناس مستغربة إزاي الناس بتهاجر وبتغرق في مراكب!".

وتابعت: "عاوزه مسؤول في الدولة يقولي عملت إيه عشان اتحبس"

وأشارت إلى أن المؤسسة مرخصة وتابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، كما أن الداخلية أتت لتلك المؤسسة أكثر من مرة، كما هناك تعنت في الدفاع عن حقوقنا ، حيث رفضوا خلال التحقيقات حضور أي محامي.

 

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©