быстрый займ на карту без отказов

 

بالفيديو.. سيدة قلبت الأدوار وجندت زوجها لتنفيذ هجوم كاليفورنيا؟

بالفيديو.. سيدة قلبت الأدوار وجندت زوجها لتنفيذ هجوم كاليفورنيا؟

وكالات – أثناء إطلاق النار، بايعت قائد داعش، أبو بكر البغدادي، عبر موقع فيسبوك وفقاً لمسؤولين أمريكيين. والآن، يحقق المسؤولون في ما إذا كانت تاشفين مالك هي من دفعت زوجها نحو التطرف. فقد قال أحد زملاء الزوج في العمل لقناة CBS الإخبارية إنها هي من تتحمل اللوم.

منفذة الهجوم البالغة من العمر 27 عاماً وُلدت في باكستان، وبعدها سافرت للسعودية مرتين على الأقل وفقاً لمسؤول سعودي. التقت بسيد رضوان فاروق هناك، وبعدها سافرت معه للولايات المتحدة بتأشيرة كخطيبته. محامو عائلة فاروق يقولون إنها ربة منزل تقليدية، غالباً ما تلبس البرقع.

“حافظت على بعض التقاليد على ما أفهمه، في ما يتعلق بالصيام وأداء الصلوات الخمس. اختارت ألا تقود السيارة طوعاً”.

في صفحات يُعتقد أنها تعود إلى فاروق بمواقع للمواعدة، عبر عن رغبته في الارتباط بفتاة تلبس الحجاب، وقال إنه يستمتع بتمارين الرماية في حديقة منزله. وسُئل مكتب التحقيقات الفدرالية بشكل مباشر عما إذا كانت تاشفين مالك هي من أثرت على سيد رضوان فاروق.

“لا أعرف الإجابة.. ما إذا كانت هي من أثرت عليه أو لا”.

“أؤمن وبقوة بإمكانية تأثيرها عليه. فعندما نلقي نظرة على المقاتلات والمجندات بالدولة الإسلامية، نتجه لاعتبار أن الرجال المحيطين بها، كزوجها أو أقاربها هم سبب تأييدها للدولة الإسلامية أو أي حركة سياسية. وفي هذه القضية نحن مجبرون على إعادة النظر في ذلك”.

في تقرير حديث عن المتعاطفين مع داعش في أمريكا، يقول لورينزو فيدينو من جامعة جورج واشنطن إن العديد من المؤيدين هم من النساء البارعات في مواقع التواصل الاجتماعي.

“حساب Jannah Bride أو عروس الجنة.. يمكنك رؤية أن النساء أكثر إنتاجاً من الرجال. عادة ما يكتبن الكثير، وينشرن العديد من الأشياء، ويملكن الكثير من الحسابات”.

يقول فيدينو إنه هذه الحسابات تُستخدم للدعاية وتجنيد نساء أخريات، لكن ليس من الواضح الآن هوية من دفع تاشفين مالك نحو التطرف.

 

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©