быстрый займ на карту без отказов

 

بالفيديو.. 10 أسباب لتربع المصريين على عرش «الطلاق» عالميا

بالفيديو.. 10 أسباب لتربع المصريين على عرش «الطلاق» عالميا

تناول التحقيق الوثائقي عشرة أسباب وضعت مصر في المركز الأول في العالم في معدلات الطلاق طبقا لإحصاءات الأمم المتحدة والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر.

– البلاي ستيشن تسبب في وقوع 600 ألف حالة طلاق وخلع.. و«كاندي كراش» السبب في 8 آلاف حالة

عرضت قناة الغد تحقيقا وثائقيا في برنامج التحقيقات التلفزيونية «زووم» تحت عنوان «ثورة الطلاق».

تناول التحقيق الوثائقي عشرة أسباب وضعت مصر في المركز الأول في العالم في معدلات الطلاق طبقا لإحصاءات الأمم المتحدة والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر.

الحلقة التي أعدها وأخرجها الإعلامي مصطفي كفافي، نقلت أرقاما من تقرير المنظمة الأممية، أوضحت ارتفاع نسبة الطلاق في مصر من 7% إلى 40% خلال الخمسين عاما الأخيرة، وأن إجمالي عدد المطلقات في مصر وصل إلى 4 ملايين مطلقة. كما أكد أن هناك 250 حالة طلاق في اليوم الواحد بمعدل حالة طلاق تحدث كل 4 دقائق في مصر.

تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أكد أن المحاكم المصرية، تشهد سنويا نحو 14 مليون قضية طلاق، يمثل أطرافها البالغ عددهم 28 مليون شخص أمام المحاكم، أي ما يعادل نحو ربع تعداد سكان المجتمع المصري.

الحلقة الوثائقية اعتبرت وسائل التواصل الاجتماعي وعلي رأسها موقع "فيسبوك"، تساهم بنحو 20% على الأقل من حالات الطلاق، ووقفت على بيانات من محاكم الأسرة تؤكد وقوع الكثير من حالات الطلاق إما بسبب «البلاي ستيشن» من الزوج، حيث تسبب البلاي ستيشن في وقوع 600 ألف حالة طلاق وخلع، أو «كاندي كراش» من الزوجة، والتي تسببت في وقوع 8 آلاف حالة طلاق وخلع.

إفشاء أسرار المنزل وتدخل الأهل والأصدقاء في تفاصيل الحياة الزوجية أوضحتها الحلقة، ونقلت عن إحصائية مركز البحوث الاجتماعية، التي أكدت أن تدخل الأهل في الحياة الزوجية كان سببا من أسباب الانفصال والطلاق بنسبة 44.6%.

وتحدثت الحلقة عن غلاء الأسعار وأكدت أن نسب الطلاق في الأحياء الفقيرة ارتفعت بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، وأوضحت أن نسب الطلاق ارتفعت في الحضر عن مثيلاتها في الريف لارتفاع سقف الحريات لدى المرأة في المدينة.

انعدام المسؤولية وعدم التكافؤ الاجتماعي بين الزوجين والعلاقات التحررية قبل الزواج، بالاضافة إلى إدمان المخدرات والمسكرات كانت أسبابا أوضحتها الحلقة الوثائقية.

وسلطت الحلقة أيضا الضوء على التسهيلات التي يمنحها قانون الخلع للزوجة التي تريد الطلاق دون الجلسات التي من المفترض أن تتم بين الزوجين والثغرات القانونية التي يستغلها المحامون في إنهاء تطليق الزوجة من الزوج بدون الاهتمام بآثار وتبعات ذلك على الأطفال وعلى المجتمع.

وطالبت الحلقة بتأهيل الأزواج في دورات تدريبية كما يحدث في الخارج، وكذلك بمزيد من الرقابة من الأهل والأسرة على المتزوجين حديثا للحيلولة دون انهيار قيم الرباط المقدس بين الأزواج.

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©