быстрый займ на карту без отказов

 

حالات اختناق بالجملة إثر قمع الاحتلال لمسيرات بالضفة الغربية

حالات اختناق بالجملة إثر قمع الاحتلال لمسيرات بالضفة الغربية

قوات الجيش الاسرئيلي – ارشيفية

أصيب عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، اثر قمع الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات بلعين وكفر قدوم والنبي صالح الأسبوعية بالضفة الغربية المحتلة.

ففي مسيرة بلعين الأسبوعية، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، إثر قمع الاحتلال للمسيرة. وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار عبد الله أبو رحمة، في بيان صحفي اليوم الجمعة، إن المسيرة انطلقت من مركز القرية بعد أداء صلاة الجمعة، رفع خلالها المتظاهرون العلم الفلسطيني واليافطات المنددة بالانتهاكات الإسرائيلية، ورددوا الشعارات الداعية للإفراج عن الأسرى وفي مقدمتهم الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان.

وأضاف “أبو رحمة» أن المتظاهرين رفعوا كذلك ملصقات للجريح عماد رزقة من مدينة حيفا كتب عليها: العدالة لعماد، وحاكموا جنود الظلم والإرهاب، باللغات الثلاث العربية والإنجليزية والعبرية .

ويذكر أن “رزقة» كان أصيب بجروح خطيرة في رأسه قبل خمس سنوات خلال مشاركته في مسيرة بلعين الأسبوعية، مكث إثرها عدة أسابيع في العناية الفائقة ، وبعد أن تم متابعة القضية في المحاكم الإسرائيلية أغلق الملف قبل أيام بتبرئة الجندي الذي أطلق النار عليه.

وفي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية، أصيب عشرات المتظاهرين، بينهم متضامنون أجانب، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة الأسبوعية السلمية، المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 13 عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن قوات الاحتلال حالت دون خروج المسيرة كالمعتاد بعد أن داهمت بأعداد كبيرة القرية وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة لرش منازل المواطنين بالمياه العادمة ذات الرائحة الكريهة، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.

وفي مسيرة النبي صالح، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، في مسيرة النبي صالح الأسبوعية. وقالت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية “انتفاضة» في بيان صحفي، إن المشاركين في المسيرة رفعوا صور الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان، ورددوا الهتافات الرافضة لسياسة الاحتلال العنصرية ضد الأسرى الفلسطينيين.

وأضافت أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المسيرة التي توجهت نحو الأراضي التي استولت عليها سلطات الاحتلال، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، بينهم أطفال.

أ ش أ

قوات الجيش الاسرئيلي – ارشيفية

أصيب عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، اثر قمع الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات بلعين وكفر قدوم والنبي صالح الأسبوعية بالضفة الغربية المحتلة.

ففي مسيرة بلعين الأسبوعية، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، إثر قمع الاحتلال للمسيرة. وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار عبد الله أبو رحمة، في بيان صحفي اليوم الجمعة، إن المسيرة انطلقت من مركز القرية بعد أداء صلاة الجمعة، رفع خلالها المتظاهرون العلم الفلسطيني واليافطات المنددة بالانتهاكات الإسرائيلية، ورددوا الشعارات الداعية للإفراج عن الأسرى وفي مقدمتهم الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان.

وأضاف “أبو رحمة» أن المتظاهرين رفعوا كذلك ملصقات للجريح عماد رزقة من مدينة حيفا كتب عليها: العدالة لعماد، وحاكموا جنود الظلم والإرهاب، باللغات الثلاث العربية والإنجليزية والعبرية .

ويذكر أن “رزقة» كان أصيب بجروح خطيرة في رأسه قبل خمس سنوات خلال مشاركته في مسيرة بلعين الأسبوعية، مكث إثرها عدة أسابيع في العناية الفائقة ، وبعد أن تم متابعة القضية في المحاكم الإسرائيلية أغلق الملف قبل أيام بتبرئة الجندي الذي أطلق النار عليه.

وفي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية، أصيب عشرات المتظاهرين، بينهم متضامنون أجانب، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة الأسبوعية السلمية، المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 13 عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن قوات الاحتلال حالت دون خروج المسيرة كالمعتاد بعد أن داهمت بأعداد كبيرة القرية وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة لرش منازل المواطنين بالمياه العادمة ذات الرائحة الكريهة، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق.

وفي مسيرة النبي صالح، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، في مسيرة النبي صالح الأسبوعية. وقالت حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية “انتفاضة» في بيان صحفي، إن المشاركين في المسيرة رفعوا صور الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان، ورددوا الهتافات الرافضة لسياسة الاحتلال العنصرية ضد الأسرى الفلسطينيين.

وأضافت أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المسيرة التي توجهت نحو الأراضي التي استولت عليها سلطات الاحتلال، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، بينهم أطفال.

أ ش أ

: حالات اختناق بالجملة إثر قمع الاحتلال لمسيرات بالضفة الغربية

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©