وبدأ الفيديو بلقطة لشخص يحمل كلبا ثم يلقيه نحو الغيوم، ليتبين أنها في الواقع أكوام من الثلج، فيما يبدأ الكلب وصلة لعب وقفز في الثلوج.

وما أن عاد الكلب إلى صاحبته، بدأت هي بالضحك والاعتذار منه. وحصد الفيديو نحو 18 مليون مشاهدة خلال 3 أيام، بالإضافة إلى عدد هائل من التعليقات، حسبما جاء في «سكاي نيوز».

وخدعت صورة غلاف الفيديو مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين سارعوا إلى الاعتقاد أن اللقطات توثق جريمة ضد هذا الحيوان الأليف تتمثل برميه من طائرة.

وحسب معظم التعليقات، فإن من شاهد الفيديو قبل تشغيله وحتى بعد لحظات على ذلك، كان ينتظر أن يشاهد إلقاء الكلب من الطائرة من علو شاهق، قبل أن يتبين أن الأمر لا يتخطى خدعة بصرية.

وعملية الظل والضوء خلال التصوير ساهمت في هذه الخدعة، فما بدا أنها غيوم في السماء كانت أرض تكسوها طبقة من الثلوج.

مشغل الفيديو