быстрый займ на карту без отказов

 

زيادة قيمة الضريبة المضافة الى 14% بعد اجتماع السياسات النقدية الاحد القادم

زيادة قيمة الضريبة المضافة الى 14% بعد اجتماع السياسات النقدية الاحد القادم
قامت لجنة السياسات النقدية للبنك المركزي المصري في اجتماعها المنعقد 30 مارس 2017 بتثبيت أسعار الفائدة للمرة الرابعة على التوالي وذلك في اعقاب الرفع بـمستوى 300 نقطة أساس مع تحرير سعر صرف في 3 نوفمبر 2016. فيما تزايد متوسط التضخم السنوي في ابريل ليصل إلى %31.46 مقارنة ب%  30.91 في مارس، تراجع التضخم الشهري ليصل إلى %1.69 مقارنة ب %1.95 في مارس. أما بالنسبة للتضخم الاساسي، فقد تباطأ على اساس سنوي  ليسجل %32.06 في أبريل مقارنة ب %32.25 في مارس، بينما ارتفع على أساس شهري ليسجل%1.10 مقارنة ب %0.97.

وفي ضوء اجتماع لجنة السياسات النقدية المقرر عقده الأحد القادم،  توقعت إدارة البحوث  بشركة اتش سى لتداول الأوراق المالية فى تقرير موسع عن النتائج المحتملة للاجتماع في ضوء الوضع الراهن

منذ إجتماع اللجنة الأخير، استمر سعر الصرف في الاستقرار عند معدلات 18.1 جنيه مصري للدولار واستمر معدل التضخم الشهري في الانخفاض على مدار 3 شهور، ليسجل اقل زيادة شهرية منذ أكتوبر 2016. بالإضافة الي ذلك، تسارع النمو في الناتج المحلي الإجمالي ليصل إلى 3.9% في الربع الثالث من السنة المالية 16/17 مقارنة ب 3.6% قبل عام، وانخفض معدل البطالة الى 12.0% في الربع الأول من السنة المالية 16/17 مقارنة ب %12.4 في الربع السابق ومن المتوقع ان يستمر في الإنخفاض أكثر ليحقق مستوى %11.7 بنهاية السنة المالية 16/17، وذلك وفقا لتصريحات مصادر رسمية بوزارة المالية.

وتوقع التقرير  أن يدخل عدد من الاصلاحات المالية حيز التنفيذ خلال الشهرين المقبلين، منها زيادة معدل ضريبة القيمة المضافة إلى 14٪ من 13٪ حاليا، والرفع الجزئي المحتمل لدعم الكهرباء والوقود، وهي اجراءات ذات طابع تضخمي وانكماشي على حد سواء. الامر الذي نعتقد انه قد يعوق استقرار الأسعار ويسهم في تباطؤ النمو.

وقد ذكرت الحكومة وصندوق النقد الدولي في عدة بيانات أن التضخم هو أكبر تحد للاقتصاد المصري في الفترة الحالية . وعلاوة على ذلك، أشار صندوق النقد الدولي إلى أن البنك المركزي المصري ينبغي أن يستخدم أدوات السياسة النقدية لمكافحة التضخم. ومع ذلك، في ظل ارتفاع أسعار الفائدة في الوقت الحالي، وتباطؤ التضخم الشهري، وتوقعنا لارتفاع التضخم في يوليو، نعتقد أن لجنة السياسة النقدية من المرجح أن تبقي أسعار الفائدة عند نفس المستوى في اجتماعها القادم. ونعتقد أیضا أن البنك المركزي المصري قد یرفع معدلات الفائدة مع الأخذ بتدابیر مالیة إضافية کتدبیر وقائي تحسبا للضغوط التضخمية.

قامت لجنة السياسات النقدية للبنك المركزي المصري في اجتماعها المنعقد 30 مارس 2017 بتثبيت أسعار الفائدة للمرة الرابعة على التوالي وذلك في اعقاب الرفع بـمستوى 300 نقطة أساس مع تحرير سعر صرف في 3 نوفمبر 2016. فيما تزايد متوسط التضخم السنوي في ابريل ليصل إلى %31.46 مقارنة ب%  30.91 في مارس، تراجع التضخم الشهري ليصل إلى %1.69 مقارنة ب %1.95 في مارس. أما بالنسبة للتضخم الاساسي، فقد تباطأ على اساس سنوي  ليسجل %32.06 في أبريل مقارنة ب %32.25 في مارس، بينما ارتفع على أساس شهري ليسجل%1.10 مقارنة ب %0.97.

وفي ضوء اجتماع لجنة السياسات النقدية المقرر عقده الأحد القادم،  توقعت إدارة البحوث  بشركة اتش سى لتداول الأوراق المالية فى تقرير موسع عن النتائج المحتملة للاجتماع في ضوء الوضع الراهن

منذ إجتماع اللجنة الأخير، استمر سعر الصرف في الاستقرار عند معدلات 18.1 جنيه مصري للدولار واستمر معدل التضخم الشهري في الانخفاض على مدار 3 شهور، ليسجل اقل زيادة شهرية منذ أكتوبر 2016. بالإضافة الي ذلك، تسارع النمو في الناتج المحلي الإجمالي ليصل إلى 3.9% في الربع الثالث من السنة المالية 16/17 مقارنة ب 3.6% قبل عام، وانخفض معدل البطالة الى 12.0% في الربع الأول من السنة المالية 16/17 مقارنة ب %12.4 في الربع السابق ومن المتوقع ان يستمر في الإنخفاض أكثر ليحقق مستوى %11.7 بنهاية السنة المالية 16/17، وذلك وفقا لتصريحات مصادر رسمية بوزارة المالية.

وتوقع التقرير  أن يدخل عدد من الاصلاحات المالية حيز التنفيذ خلال الشهرين المقبلين، منها زيادة معدل ضريبة القيمة المضافة إلى 14٪ من 13٪ حاليا، والرفع الجزئي المحتمل لدعم الكهرباء والوقود، وهي اجراءات ذات طابع تضخمي وانكماشي على حد سواء. الامر الذي نعتقد انه قد يعوق استقرار الأسعار ويسهم في تباطؤ النمو.

وقد ذكرت الحكومة وصندوق النقد الدولي في عدة بيانات أن التضخم هو أكبر تحد للاقتصاد المصري في الفترة الحالية . وعلاوة على ذلك، أشار صندوق النقد الدولي إلى أن البنك المركزي المصري ينبغي أن يستخدم أدوات السياسة النقدية لمكافحة التضخم. ومع ذلك، في ظل ارتفاع أسعار الفائدة في الوقت الحالي، وتباطؤ التضخم الشهري، وتوقعنا لارتفاع التضخم في يوليو، نعتقد أن لجنة السياسة النقدية من المرجح أن تبقي أسعار الفائدة عند نفس المستوى في اجتماعها القادم. ونعتقد أیضا أن البنك المركزي المصري قد یرفع معدلات الفائدة مع الأخذ بتدابیر مالیة إضافية کتدبیر وقائي تحسبا للضغوط التضخمية.

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©