быстрый займ на карту без отказов

 

سقوط اللص الزئبقى بالإسكندرية بسبب “بوست على فيس بوك”

سقوط اللص الزئبقى بالإسكندرية بسبب “بوست على فيس بوك”
  لم يكن لص الإسكندرية الذى دأب على سرقة المنازل والمحال التجارية يدرى أن ثورة التكنولوجيا والسوشيال ميديا ستقف سداً منيعاً أمام جرائمه، ولم يتوقع أحد أن يكون "بوست" على الفيس بوك وراء القبض على المتهم الذى هدد الأمن العام ردحاً من الزمان، ليسقط فجأة فى قبضة الشرطة، معترفاً بجرائمه كاملة.

 

 

 

  لم يكن لص الإسكندرية الذى دأب على سرقة المنازل والمحال التجارية يدرى أن ثورة التكنولوجيا والسوشيال ميديا ستقف سداً منيعاً أمام جرائمه، ولم يتوقع أحد أن يكون "بوست" على الفيس بوك وراء القبض على المتهم الذى هدد الأمن العام ردحاً من الزمان، ليسقط فجأة فى قبضة الشرطة، معترفاً بجرائمه كاملة.

 

 

"أحمد.م" الشاب نحيف الجسد قصير القامة، الذى يتحدث بلهجته البورسعيدية، والذى لم يكمل تعليمه فى المدارس، وجد من السرقة مهنة سهلة وسريعة الربح، حيث إن الحادث لا يستغرق بضع دقائق ويجنى من ورائها أموالاً طائلة، فقرر أن يسير على هذا الدرب، متنقلاً ما بين بلد وآخر هرباً من ملاحقات الأمن، لا يدرى أن أعين الشرطة له بالمرصاد حتى سقط فى مدينة الإسكندرية.

 

 

 

اللص الزئبقى كما يلقب نفسه، والذى نجح فى الهروب من 4 جرائم سرقات لأموال وأجهزة كهربائية من منازل بمدينة بورسعيد، قرر أن يحول نشاطه هذه المرة فى مدينة الإسكندرية عروس البحر الأبيض المتوسط، فرصد محل جواهرجى بمنطقة مينا البصل، وتردد على الشارع عدة مرات يرصد أماكن التحرك والهرب ويضع خططه الشيطانية لسرقة هذا المُسِن الذى يتواجد باستمرار بمفرده فى محله المكتظ بالمجوهرات خفيفة الحمل ثقيلة الثمن.

 

 

 

دلف المتهم للمحل، وتحرك بخطواته البطيئة ينظر يمينه ويساره، ويتقدم خطوة ويلتفت أخرى، حتى وجد نفسه أمام محل المجوهرات، مشهراً سكينه فى وجه الجواهرى الذى قاومه، فسدد له طعنة فى كتفه، وأدرك فشله لأول مرة فى تحقيق مآربه فقرر الهرب من المكان قبل أن يتم ضبطه، دون أن يدرى بوجود شخص لم يره قد التقط له صورة ووضعها على الفيس بوك وكتب عليها "بوست" يشرح فيه ما حدث.

 

 

 

"البوست" كان له مفعول السحر، حيث ساهم فى ضبط المتهم، خاصة الصورة التى وضعها الشاب على الفيس بوك للمتهم والتى تظهر ملامحه، حيث سهلت من مهمة رجال الشرطة فى الوصول للص الزئبقى والقبض عليه، حيث لم يجد المتهم سوى الاعتراف بجرائمه، قائلاً: "فعلاً الحرام مش بيدوم.. أنا سرقت وهربت.. وكنت متخيل انى مش هاقع وادينى وقعت.. ودا كله عشان بوست على الفيس.. الله يقطع بيت الفيس ويوم ما شوفناه ويخرب بيت النت والنتيتة".

 

 

 

كواليس الواقعة بدأت عندما تداول بعض مواقع التواصل الاجتماعى صورة أحد الأشخاص وهو يتعدى بالطعن فى الكتف على أحد أصحاب محلات الذهب بالإسكندرية دون سرقته أية من محتويات المحل، وأسفرت جهود أجهزة البحث الجنائى بإشراف اللواء شريف عبد الحميد مدير مباحث الإسكندرية، أن وراء الواقعة "أحمد.م" 23 سنة عاطل مقيم بمنطقة العرب ببورسعيد، وكشفت معلومات الأجهزة الأمنية بإشراف اللواء على أبو زيد مساعد وزير الداخلية لمنطقة غرب الدلتا أن المتهم سبق اتهامه فى 4 قضايا آخرها القضية رقم 2853 لسنة 2016 جنح قسم شرطة الشرق بمديرية أمن بورسعيد "سرقة مسكن"، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة بغرض السرقة، إلا أنه لم يتمكن من إتمام جريمته خشية ضبطه، فأحاله اللواء مصطفى النمر مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية للنيابة.

 

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©