عدم انضباط الدولار الجمركي وـثيره على سعر السلع المستوردة

عدم انضباط الدولار الجمركي وـثيره على سعر السلع المستوردة
قال أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية ان الدولار الجمركي هو القيمة أو الرسوم الجمركية التي يتم احتسابها على أي بضائع أو سلع تأتي من الخارج .

وأوضح شيحة في تصريحات له اليوم  انه مع انفلات أسعار الدولار نجد أنه في اليوم الواحد يوجد أكثر من سعر للدولار داخل البنوك وزيادات أكثر من المألوف وكان المستورد يدفع في الصباح جمارك سلعته بسعر ويفاجئ بسعر أخر للدولار في المساء مما يعطي عدم انضباط في الدولار الجمركي ويؤثر على سعر السلع المستوردة.

وأكد أحمد شيحة  أن الطريقة التي تم بها تثبيت الدولار الجمركي حاليا لا فائدة لها لانه تم احتساب الدولار الجمركي حسب أعلى سعر للدولار بالبنوك وبذلك لن يستفيد المستهلك بخفض أسعار السلع نتيجة لعدم خفض الدولار الجمركي .

واشار الي ان تثبيت سعر الدولار لمدة شهر عند سعر معين غير كافي لان الدورة الاستيرادية لاي سلعة لا تقل عن 3 شهور ولذلك يجب تثبيت الدولار الجمركي لمدة سنة على الاقل ولا يزيد عن 10 جنيهات.

وطالب شيحة محافظ البنك المركزي بضرورة خفض قيمة الدولار أمام البنوك لان  الدولار حاليا أصبح عبئا على كل شئ في مصر لان ما تم حاليا هو نقل السوق السوداء للدولار من خارج البنوك الي داخلها فقط ومعني ارتفاع الدولار من 7 جنيهات الي 19 جنيها في أقل من سنة يؤكد وجود خطأ في السياسة النقدية . وأضاف رئيس شعبة المستوردين أن سبب ارتفاع كل اسعار السلع وزيادة الاحتكار واختفاء بعض السلع ناتج عن قرارات محافظ البنك المركزي ووزير التجارة الصناعة منذ مارس الماضي بداية من القرار رقم 43 والقرار 91 ووضع قيود على الاستيراد وهناك منتجات ارتفعت اسعارها بأكثر من 350% خاصة في السلع الكهربائية وكل هذا بهدف حماية الصناعة المصرية وتناسينا المستهلك الذي اصبح عاجزا عن توفير احتياجاته اليومية.

وذكر انه تم منع استيراد 26 مجموعة سلعية منها مجموعات بالكامل لا يتم انتاجها في مصر ولا يوجد لها بديل محلي مؤكدا ان قرارات منع الاستيراد كان هدفها دعم الاستثمار والصناعة في مصر وتقليل الاستيراد والمؤكد ان حجم صادراتنا في 2015 كانت 30 مليار وفي 2016 لم تتعدى 20 مليار هذا يعني عدم وجود استثمارات جديدة او صناعات جديدة.

قال أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية ان الدولار الجمركي هو القيمة أو الرسوم الجمركية التي يتم احتسابها على أي بضائع أو سلع تأتي من الخارج .

وأوضح شيحة في تصريحات له اليوم  انه مع انفلات أسعار الدولار نجد أنه في اليوم الواحد يوجد أكثر من سعر للدولار داخل البنوك وزيادات أكثر من المألوف وكان المستورد يدفع في الصباح جمارك سلعته بسعر ويفاجئ بسعر أخر للدولار في المساء مما يعطي عدم انضباط في الدولار الجمركي ويؤثر على سعر السلع المستوردة.

وأكد أحمد شيحة  أن الطريقة التي تم بها تثبيت الدولار الجمركي حاليا لا فائدة لها لانه تم احتساب الدولار الجمركي حسب أعلى سعر للدولار بالبنوك وبذلك لن يستفيد المستهلك بخفض أسعار السلع نتيجة لعدم خفض الدولار الجمركي .

واشار الي ان تثبيت سعر الدولار لمدة شهر عند سعر معين غير كافي لان الدورة الاستيرادية لاي سلعة لا تقل عن 3 شهور ولذلك يجب تثبيت الدولار الجمركي لمدة سنة على الاقل ولا يزيد عن 10 جنيهات.

وطالب شيحة محافظ البنك المركزي بضرورة خفض قيمة الدولار أمام البنوك لان  الدولار حاليا أصبح عبئا على كل شئ في مصر لان ما تم حاليا هو نقل السوق السوداء للدولار من خارج البنوك الي داخلها فقط ومعني ارتفاع الدولار من 7 جنيهات الي 19 جنيها في أقل من سنة يؤكد وجود خطأ في السياسة النقدية . وأضاف رئيس شعبة المستوردين أن سبب ارتفاع كل اسعار السلع وزيادة الاحتكار واختفاء بعض السلع ناتج عن قرارات محافظ البنك المركزي ووزير التجارة الصناعة منذ مارس الماضي بداية من القرار رقم 43 والقرار 91 ووضع قيود على الاستيراد وهناك منتجات ارتفعت اسعارها بأكثر من 350% خاصة في السلع الكهربائية وكل هذا بهدف حماية الصناعة المصرية وتناسينا المستهلك الذي اصبح عاجزا عن توفير احتياجاته اليومية.

وذكر انه تم منع استيراد 26 مجموعة سلعية منها مجموعات بالكامل لا يتم انتاجها في مصر ولا يوجد لها بديل محلي مؤكدا ان قرارات منع الاستيراد كان هدفها دعم الاستثمار والصناعة في مصر وتقليل الاستيراد والمؤكد ان حجم صادراتنا في 2015 كانت 30 مليار وفي 2016 لم تتعدى 20 مليار هذا يعني عدم وجود استثمارات جديدة او صناعات جديدة.

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2018 ©