быстрый займ на карту без отказов

 

“قصص مخابراتية”| أمينة المفتي.. أشهر جاسوسة عربية للموساد

“قصص مخابراتية”| أمينة المفتي.. أشهر جاسوسة عربية للموساد

وُلدت لأسرة شركسية مسلمة بضواحي العاصمة الأردنية عمان، عام 1939 لعائلة ميسورة الحال، وكان والدها من أكبر تجار المجوهرات الأثرياء، أما أمها فتحولت لسيدات المجتمع، ورغم معيشتها الحسنة إلا أنها اختارت طريقًا جعل منها في النهاية أشهر جاسوسة عربية للموساد الإسرائيلي في التاريخ.

وُلدت لأسرة شركسية مسلمة بضواحي العاصمة الأردنية عمان، عام 1939 لعائلة ميسورة الحال، وكان والدها من أكبر تجار المجوهرات الأثرياء، أما أمها فتحولت لسيدات المجتمع، ورغم معيشتها الحسنة إلا أنها اختارت طريقًا جعل منها في النهاية أشهر جاسوسة عربية للموساد الإسرائيلي في التاريخ.

أحبت أمينة المفتي، أشهر جاسوسة عربية للموساد، يهوديا يُدعى بسام باعت لأجله كل شيء، بعد أن عاشت معه أول قصة حب في حياتها، إلا أنه تخلى عنها، فتعرضت لصدمة أثرت على تحصيلها الدراسي، ولم تحصل أمينة على مجموع جيد في الثانوية العامة بالأردن، فقرر والداها إرسالها إلى النمسا لاستكمال دراستها، وهكذا هاجرت إلى فيينا لدراسة علم النفس الطبي، واستغلت ملامحها الجميلة وقوامها الرشيق، بجانب ذكائها الحاد ورغبتها الشديدة في التحرر من قيود العائلة المحافظة وهناك انقلبت حياتها رأسا على عقب.

وقعت أمينة في حب جديد مع طيار نمساوي يهودي يدعى موشي بيراد، كان شقيق صديقتها، ساعدها في الحصول على شهادة دكتوراه مزورة من جامعة فيينا، ودفعت في المقابل ثمنًا باهظًا وهو التخلي عن الإسلام، حيث وافقت بلا تردد على عرض "موشي" حبيبها النمساوي، الذي اشترط عليها التخلي عن الإسلام واعتناق اليهودية للزواج منه، وبالفعل، تتزوج أمينة التي غيرت اسمها إلى "آني"، من حبيبها "موشي"، في معبد شيمودت اليهودي في فيينا، وسافرا معا إلى الأراضي المحتلة بإسرائيل، خوفا على حياتها من ملاحقة أفراد عائلتها.

 تزامن قدومها إلى إسرائيل مع فترة ما بين نكسة يونيو 1967 وحرب أكتوبر 1973، وهي الفترة التي شهدت قوة منظمة التحرير الفلسطينية كبديل في مواجهة إسرائيل، فأنشأت المنظمة قواعدها، ودخلت في حرب استنزاف عسكرية مع إسرائيل بين جنوب لبنان وشمال الأراضي المحتلة، وحرب مخابراتية تجاوزت الحدود ودارت رحاها في دول أوروبا.

شاءت الظروف أن تفقد أمينة المفتي زوجها في مطلع عام 1973 بعد أن انضم إلى جيش الاحتلال الإسرائيلي كطيار في سلاح الجو، وتمكنت المدفعية المضادة للطائرات التابعة للجيش العربي السوري من إسقاط مقاتلته، فجن جنونها وقررت الانتقام لحبيبها وأصبحت صيدًا سهلًا للمخابرات الإسرائيلية.

يصف الكاتب فريد الفالوجي في كتابه "أمينة المفتي أشهر جاسوسة عربية للموساد"، مقتل حبيبها بنقطة تحول في حياتها، حيث عملت مع الموساد الإسرائيلي الذي جنَّدها لحسابه بسهولة تامة، بعد أن سافرت إلى لبنان في هيئة طبيبة عربية ماهرة تساهم في إعادة تأهيل الجرحى من المقاتلين والمدنيين ضحايا المعارك المستمرة مع العدو الإسرائيلي، وتتمكن بذكائها وأنوثتها الشديدة من التعمق داخل المخيمات والوصول إلى مكتب ياسر عرفات، بل وحصلت منه على توقيع مكتوب يسمح لها بالتجول في المواقع العسكرية والمخيمات بكل حرية.

ويصف الكاتب هنا اعتمادا على مذكراتها الشخصية، شعورها الشديد بالنشوة والسعادة وهي ترى طائرات العدو تدك المواقع وتسمع صرخات النساء والأطفال، معتبرة أن هذا أفضل انتقام لزوجها، وهكذا تسببت أمينة بخيانتها في إحباط الكثير من عمليات المقاومة، وتوجيه جيش الاحتلال الإسرائيلي لقصف الكثير من المواقع المدنية والعسكرية التابعة للجيوش العربية.

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©