быстрый займ на карту без отказов

 

قطر تسيء لخادم الحرمين.. والسعوديون يفضحون تميم

قطر تسيء لخادم الحرمين.. والسعوديون يفضحون تميم

نشرت صحيفة «ميدل إيست آي» الصادرة من لندن باللغة الإنجليزية اليوم والتي تمولها حكومة وأمير قطر رسومات ساخرة تظهر الملك سلمان والرئيس الأمريكي ترامب أثناء افتتاح المركز العالمي لمكافحة التطرف "اعتدال".



نشرت صحيفة «ميدل إيست آي» الصادرة من لندن باللغة الإنجليزية اليوم والتي تمولها حكومة وأمير قطر رسومات ساخرة تظهر الملك سلمان والرئيس الأمريكي ترامب أثناء افتتاح المركز العالمي لمكافحة التطرف "اعتدال". 



حيث سخرت الرسومات من خادم الحرمين الشريفين وتواصل مركز اعتدال لمكافحة الإرهاب مع الشيطان فى إساءات وهجوم قذر على المركز المتخصص فى مكافحة الإرهاب والتطرف وهو ضمن توجه عالمي فى التصدي لآفة الإرهاب والتطرف الفكري الذي بات من الواضح أنه لا يراق لتوجهات قطر التي تأوي منذ سنوات قيادات إرهابية وتبذل المساعي للدفاع عنهم وتدعمهم للظهور على منابرهم الإعلامية الممولة، وانشقاق تميم ودولته عن السياسة العربية والخليجية.



السعوديون يفضحون تميم

الرسومات المسيئة ضد الملك سلمان أحدثت حالة من الضجة والغضب لدي السعوديين بسبب تطرف قطر وأميرها ودعمها للإرهاب وتطاوله على خادم الحرمين.



وقد عبرت آلاف التغريدات والتدوينات على مواقع التواصل "تويتر" عن الغضب السعودي من قطر وأميرها الذي يمول الإرهاب، وتصدر هاشتاج "قطرائيل والخيانة" قائمة الأكثر تداولا فى تويتر السعودية، حيث فضح المغردون عائلة تميم وتزييفهم للحقائق ودعمهم للإرهاب ومحاولاتهم شق الصف العربي وتحويل الدول العربية إلى فوضي وتقسيمها وعلاقتها القوية بإيران وإسرائيل. 



إغلاق ميدل إيست

فى الوقت نفسه أكدت عدد من وسائل الإعلام السعودية إغلاق موقع "ميدل إيست" الذي تموله قطر بسبب نشره رسومات مسيئة لخادم الحرمين وأكدت وسائل الإعلام السعودية وجود مؤامرة من قطر وأميرها لتشويه صورة السعودية والهجوم على الملك. 

وكانت السعودية قد أغلقت المواقع القطرية على أرضها ردا على تصريحات تميم المسيئة لدول الخليج والتي هاجم فيها السعودية ومصر والإمارات والكويت والبحرين وأكد دعمه لإيران.



الديوان الملكي: لا تأمن العقرب 

وأكد المستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني فى تغريدة عبر حسابه فى تويتر .. « "إن ميدل إيست آي" .. والمعروف لمن تعود ملكيتها والجهة التي تمولها وما نشرته من إساءة لخادم الحرمين الشريفين هو تصرف لا مسؤول من داعمي الموقع ووصف الموقع أنه من إعلام الظل المكشوف .



وقال القحطاني: «ليس ما يعلم يقال، والمؤامرة الهزلية ضد وطننا وقادتنا ووحدتنا مصيرها كمصير غيرها يذهبون ويتغيرون ويسقطون ودولتنا جبل شامخ لا يتزحزح».



وأكد أن الإساءات المتكررة والتحريض المستمر ضد السعودية وقادتها وشعبها وعقيدتها يدل أن سوء النية لم يتغير مشددا على أننا لا نتعامل بوجهين فى أقوي وأظهر من ذلك . مضيفا " لا تأمن العقرب ولا تأمن الداب "السم واحد لا رقا فى متونك". 



الجزيرة تدعم الإرهاب

وكانت قناة الجزيرة القطرية فى محاولاتها للإساءة للحكام العرب ودعمها للإرهاب نشرت كاريكاتيرا مسيئا على موقعها لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حيث جسد الكاريكاتير المسىء الملك على أنه رجل يقوم بنشر الغسيل على أنف ممتدة للرئيس الأمريكي ترامب. 



قطر تدعم الإرهاب

وقد لاقي الكاريكاتير رد فعل عنيف من جانب الشعب السعودي على مواقع التواصل الاجتماعي، وهاجم السعوديون قطر وأميرها تميم الذي لا يتوانى عن وضع يده فى يد الإرهابيين ومهاجمة كل ما هو عربي، وعقد المؤامرات ضد الدول العربية، والتصريحات المسيئة ودعم الإرهاب وإيواء المتطرفين فى بلده ودفع الأموال من أجل تقسيم الدول العربية والشعور بالنقص وإثارة الفتن فى الدول العربية.



هجوم عنيف 

ومع الهجوم القوي من كافة الدول العربية على قطر بسبب الكاريكاتير المسىء للملك سلمان خادم الحرمين الشريفين وبعد ساعات من نشره قامت الجزيرة "صوت قصر تميم" وآلته العدائية ضد العرب بحذف الكاريكاتير – وعلى غرار تصريحات تميم المسيئة السابقة بأن هاكر هاجم الوكالة القطرية وبث تصريحاته – أكدت الجزيرة أنها لم تقصد الإساءة لخادم الحرمين الشريفين وما حدث من ربط لدى البعض هو اصطياد بالماء العكر.



وكان قد احتل هاشتاج " #قناه_الجزيره_تسيء_للملك_سلمان" تريند الإمارات على موقع التواصل الاجتماعى تويتر ردا على ما نشرته قناة الجزيرة والتى تسئ فيها للسعودية والملك سلمان بعد الأزمة التى نشبت بسبب تصريحات أمير قطر والتى هاجم فيها كلا من السعودية والإمارات ومصر والبحرين والكويت.



وتخطت التغريدات التى تحمل هاشتاج " #قناه_الجزيره_تسيء_للملك_سلمان" أكثر من 60 ألف تغريدة على تويتر حيث تدافع أغلب تلك التغريدات عن الملك سلمان فيما طالب البعض بغلق قناة الفتنة وتوجيه رد موجع إلى أمير قطر.



تسريبات الجزيرة

وكان قد تم تداول مقطع فيديو يكشف مفاجأة جديدة لقناة «الجزيرة» وهو كواليس إحدى اللقاءات داخل ستوديو للقناة القطرية، يؤكد دورها في الهجوم وإذاعة أخبار تهاجم خلالها الدول العربية خاصة السعودية والبحرين.



وأعطى مخرج برنامج «الجزيرة» أوامره وتوجيهاته العدائية ضد المملكة العربية السعودية للمذيع على الهواء، وهي عدم التركيز علي الأردن والتركيز على الهجوم على السعودية والبحرين خلال اللقاء.



كما طالب عزمي بشارة، عضو الكنيست الإسرائيلي السابق، بالحديث عن المملكة في اللقاء، بقوله «كل قصصك مع السعودية طلعها.. البحرين ركزت عليها كتير .. وانت قائد أنت طلعلي كل عقدها».. ويقصد المملكة العربية السعودية. 





تصريحات الأزمة

وكانت قد أثارت تصريحات "تميم بن حمد آل ثان" حالة من الاستياء لدى العديد من الدول بعد شنه هجومًا عنيفًا على دول مجلس التعاون الخليجي رغم كون قطر أحد أعضاء المجلس، مطالبًا البحرين والإمارات بمراجعة مواقفهما المناهضة لقطر، كما امتدح النظام الإيراني، مؤكدًا أنه ليس من الحكمة عداء إيران باعتبارها قوة إسلامية وإقليمية لا يمكن تجاهلها، مطالبًا الجميع بالتحلي بالحكمة وعدم التصعيد مع النظام الإيراني الذي يضمن الاستقرار فى المنطقة على حد قوله.



كما انتقد النظام السعودي لعقده صفقة أسلحة ضخمة مع أمريكا بقيمة 110 مليارات دولار داعيًا السعودية إلى الاهتمام بالتنمية ومعالجة الفقر، بدلًا من المبالغة في صفقات الأسلحة، التي تزيد من التوتر في المنطقة، وكذلك شنه هجومًا على الإدارة الأمريكية والرئيس دونالد ترامب، واصفا توجهاته بغير الإيجابية.



وبمجرد بث تصريحات أمير قطر المثيرة للجدل على الوكالة الرسمية القطرية "قنا" تناقلتها جميع المواقع الإخوانية "الأناضول، رصد ، الجزيرة" وعلى ما يبدو أن تلك التصريحات قد أحدثت ضجة كبيرة فى القصر القطري وأثارت حفيظة دول مجلس التعاون الخليجي، مما اضطر النظام القطري وأذرعته إلى محاولة تدارك الموقف والتراجع سريعًا وحذف التصريحات من على الوكالة الرسمية القطرية وإعلانها وجود هاكر واختراق لموقعها على شبكة الإنترنت.



وقد جاءت ردود الأفعال على التصريحات المسيئة التي أطلقها الأمير القطري سريعًا حيث أطلقت الإمارات هاشتاج بعنوان #اوقفوا_قناة_الجزيرة لوقف بث القناة على أراضيها بسبب دعمها الدائم للإخوان والإرهاب، كما أكدت وزارة الخارجية السعودية، فى نبأ عاجل أذاعته قناة "سكاي نيوز" عربية دعمها لكل الإجراءات التي تتخذها البحرين للحفاظ على أمنها وأشارت المملكة إلى أن أمن البحرين جزء لا يتجزأ من أمن السعودية ودول الخليج .



وتأتي تلك التصريحات بعد القمة الإسلامية العربية الأمريكية التي عقدت فى قطر وحضرها رؤساء العديد من الدول وتجاهل خلالها معظم الدول العربية الأمير القطري تميم بن حمد، وهو ما ظهر جليا فى تجاهل ولي عهد أبو ظبي لأمير قطر، وسلامه على الرئيس عبد الفتاح السيسي بحفاوة. 



وكان أمير قطر تميم بن حمد آل ثان قد أكد فى تصريحاته أن "ما تتعرض له قطر من حملة ظالمة، تزامنت مع زيارة الرئيس الأمريكي إلى المنطقة، وتستهدف ربطها بالإرهاب، وتشويه جهودها في تحقيق الاستقرار معروفة الأسباب والدوافع، وسنلاحق القائمين عليها من دول ومنظمات؛ حماية للدور الرائد لقطر إقليميًا ودوليًا، وبما يحفظ كرامتها وكرامة شعبها"..على حد قوله .



وأكد "تميم" خلال حفل تخريج الدفعة الثامنة من مجندي الخدمة الوطنية في ميدان معسكر الشمال: "إننا نستنكر اتهامنا بدعم الإرهاب رغم جهودنا المتواصلة مع أشقائنا ومشاركتنا في التحالف الدولي ضد داعش" مضيفًا: "إن الخطر الحقيقي هو سلوك بعض الحكومات التي سببت الإرهاب بتبنيها لنسخة متطرفة من الإسلام لا تمثل حقيقته السمحة، ولم تستطع مواجهته سوى بإصدار تصنيفات تجرم كل نشاط عادل".. على حد زعمه. 



وأضاف تميم: "ولا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب لأنه صنف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله" داعيًا الأشقاء في جمهورية مصر العربية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين إلى مراجعة موقفهم المناهض لقطر، ووقف سيل الحملات والاتهامات المتكررة التي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة، مؤكدًا أن قطر لا تتدخل بشؤون أي دولة مهما حرمت شعبها من حريته وحقوقه. وشدد على أن العلاقة مع الولايات المتحدة قوية ومتينة رغم التوجهات غير الإيجابية للإدارة الأمريكية الحالية، مع ثقتنا أن الوضع القائم لن يستمر بسبب التحقيقات العادلة تجاه مخالفات وتجاوزات الرئيس الأمريكي".



وأشار أمير قطر إلى أن "قاعدة العديد مع أنها تمثل حصانة لقطر من أطماع بعض الدول المجاورة، إلا أنها هي الفرصة الوحيدة لأمريكا لامتلاك النفوذ العسكري بالمنطقة، في تشابك للمصالح يفوق قدرة أي إدارة على تغييره". 



وعن القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي شاركت فيها قطر بالرياض، جدد تميم شكره وتقديره للملك سلمان بن عبدالعزيز على الحفاوة وكرم الضيافة، داعيًا إلى العمل الجاد المتوازن بعيدًا عن العواطف، وسوء تقدير الأمور، مما ينذر بمخاطر قد تعصف بالمنطقة مجددًا نتيجة ذلك، وبين أن قطر لاتعرف الإرهاب والتطرف، وأنها تود المساهمة في تحقيق السلام العادل بين حماس الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني واسرائيل؛ بحكم التواصل المستمر مع الطرفين، فليس لقطر أعداء بحكم سياستها المرنة.



وشدد تميم على أن قطر نجحت في بناء علاقات قوية مع أمريكا وإيران في وقت واحد؛ نظرًا لما تمثله إيران من ثقل إقليمي وإسلامي لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها، خاصة أنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها، وهو ما تحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة.



ودعا الأمير إلى ضرورة الاهتمام بالتنمية ومعالجة الفقر، بدلًا من المبالغة في صفقات الأسلحة، التي تزيد من التوتر في المنطقة، ولا تحقق النماء والاستقرار لأي دولة تقوم بذلك.



واختتم كلمته بالتأكيد على التزام دولة قطر بمواقفها السياسية الراسخة تجاه القضايا العادلة للشعوب العربية، مهما تعرضت لمحاولات تشويه، أو هجمات تستهدف زعزعة موقفها والإخلال بدورها".

 

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©