быстрый займ на карту без отказов

 

مؤتمر دولى بلندن بمشاركة 45 شركة لدعم الاقتصادى المصرى نهاية يوليو

مؤتمر دولى بلندن بمشاركة 45 شركة لدعم الاقتصادى المصرى نهاية يوليو

يعقد مركز “المصريين البريطانيين” فى لندن نهاية يوليو القادم، مؤتمرا دوليا بمشاركة 45 شركة لدعم الاقتصاد المصرى ووضع خطة سريعة للتحرك، ومحاولة المساعدة العاجلة.

وقال رئيس المركز أشرف إبراهيم محمود – فى بيان – إن “الفترة الماضية كشفت عن غياب كيان مصرى – عربى اقتصادى قوى فى أوروبا والعواصم الفاعلة فيها، خاصة العاصمة البريطانية لندن، ذو مهمة قومية وهى إعادة بناء ما تم هدمه من العلاقات الاقتصادية والاجتماعية المتداعية للتأثير فى صناع القرار الاقتصادى، فضلا عن التواصل الشعبى بما يخدم المصالح المصرية، ويمد الجسور بين القاهرة والعواصم الأوروبية، إيمانا منا بأن مصر الدولة المركزية، ورمانة الميزان فى المنطقة.

وأضاف أنه “نظرا لأهمية بريطانيا فى أوروبا سياسيا، واقتصاديا، فضلا عن أنها تحتضن نحو 4 ملايين من مواطنى الشرق وشمال أفريقيا، ما يجعلها مركزا اجتماعيا مهما لدعم بلادنا”.

وأوضح أن المركز أول عمل قومى – عربى – غربى متكامل، يعمل على بناء علاقات قوية اقتصاديا ، واجتماعيا، على أسس واضحة، قوامها الاحترام المتبادل، ودعم وتنشيط المصالح المشتركة فى جميع المجالات، لافتا إلى أن الفرع الرئيس فى العاصمة البريطانية لندن، على أن تكون هناك فروع أخرى فى مصر، وقريبا، فى جميع البلدان العربية، يتمثل النشاط الاقتصادى للمركز، عبر دعوة الأعضاء VIP والشركات ورجال الأعمال لفتح باب عرض المشاريع والاستثمار فى مصر.

وأشار إلى أن المركز يركز نشاطه فى الفرع الرئيسى لندن على الأنشطة الاجتماعية (بالمقر الرئيسى، والمقرات الفرعية فى بريطانيا) أيام الجمعة أو السبت حتى يتم الترابط والاندماج بين الأعضاء لدعم الأنشطة الأخرى (الاجتماعية فى جميع المجالات)، عبر دعم التواصل بين الجاليات المصرية – العربية والغرب وتوفير مناخ جاذب للاستثمارات الأوربية لمصر والمنطقة العربية، تبادل وجهات النظر حول كل ما يتعلق بالمنطقة وتوضيح الصورة للغرب – الأوروبى.

وأضاف أن “المركز خصص 50% من دخله السنوى لدعم المشروعات الصغيرة للأعضاء، بدون فوائد، مع تسهيلات فى السداد، والمساعدة فى تسويق إنتاج هذه المشروعات، دعم الشباب (من الأعضاء) المقبل على الزواج بمبلغ رمزى، كنوع من التكافل الاجتماعى، مساعدة الأعضاء فى حل المشكلات القانونية (وغيرها) مع المؤسسات البريطانية بدون مقابل، يتحمل المركز مصاريف حالات الوفاة لأى من الأعضاء، وإنشاء مجلة شهرية – شاملة (باللغتين: العربية، والإنجليزية) أنشطة فرع المركز بالقاهرة إلى جانب المشاركة الفاعلة فى أنشطة المركز الرئيس فى لندن”.

ونوه بأن فرع القاهرة يهتم بدعم الأنشطة السياحية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبى، وتذليل العقبات التى تواجههم ما يسهم فى تنشيط الحركة السياحية فى مصر، ويمد الجسور بين الشركات ورجال الأعمال الراغبين فى الاستثمار فى مصر، والحكومة فى القاهرة، عبر عقد اجتماعات لعرض المشاريع التى تسهم فى عملية التنمية، وإنشاء مركز تدريب لتأهيل الشباب المصرى الراغب فى الالتحاق بفرص عمل مناسبة وتخصيص 50% من دخل فرع القاهرة فى دعم وإنشاء مشروعات صغيرة بدون فوائد مع تسهيلات فى السداد دعما للطبقة الوسطى باعتبارها مركز الثقل فى المجتمعات.

وأوضح أنه يهتم أيضا بالمساهمة فى عملية التوعية السياسية والاقتصادية والاجتماعية عبر برامج وطنية، فما شهدته مصر خلال الفترة الأخيرة راجع لأزمة فى الوعى والتفكير الإبداعى المساعدة فى الرعاية الصحية للشعب المصرى، عبر تسيير قوافل طبية تشمل جميع التخصصات من الأطباء المصريين والأوروبيين لزيارة مصر بصفة دورية، وإجراء العمليات الجراحية مجانا، كما أن المركز سوف يساعد المؤسسات العلاجية مثل المستشفيات والمراكز الطبية مجانا بإرسال معدات طبية، والتعاقد مع المصانع البريطانية لشراء الأدوية بأسعار مخفضة إنشاء مجلة اقتصادية اجتماعية توزع على السفارات والجهات الرسمية هدفها التعريف بالأماكن السياحية والمشروعات الاقتصادية، يتم توزيعها بالمجان.

موضوعات متعلقة:
غرفة التجارة المصرية البريطانية: التفاؤل يسود المستثمرين البريطانيين بشأن مصر

خبير:زيارة ملك السعودية لمصر سيكون لها مردود إيجابى على الاقتصاد المصرى

يعقد مركز “المصريين البريطانيين” فى لندن نهاية يوليو القادم، مؤتمرا دوليا بمشاركة 45 شركة لدعم الاقتصاد المصرى ووضع خطة سريعة للتحرك، ومحاولة المساعدة العاجلة.

وقال رئيس المركز أشرف إبراهيم محمود – فى بيان – إن “الفترة الماضية كشفت عن غياب كيان مصرى – عربى اقتصادى قوى فى أوروبا والعواصم الفاعلة فيها، خاصة العاصمة البريطانية لندن، ذو مهمة قومية وهى إعادة بناء ما تم هدمه من العلاقات الاقتصادية والاجتماعية المتداعية للتأثير فى صناع القرار الاقتصادى، فضلا عن التواصل الشعبى بما يخدم المصالح المصرية، ويمد الجسور بين القاهرة والعواصم الأوروبية، إيمانا منا بأن مصر الدولة المركزية، ورمانة الميزان فى المنطقة.

وأضاف أنه “نظرا لأهمية بريطانيا فى أوروبا سياسيا، واقتصاديا، فضلا عن أنها تحتضن نحو 4 ملايين من مواطنى الشرق وشمال أفريقيا، ما يجعلها مركزا اجتماعيا مهما لدعم بلادنا”.

وأوضح أن المركز أول عمل قومى – عربى – غربى متكامل، يعمل على بناء علاقات قوية اقتصاديا ، واجتماعيا، على أسس واضحة، قوامها الاحترام المتبادل، ودعم وتنشيط المصالح المشتركة فى جميع المجالات، لافتا إلى أن الفرع الرئيس فى العاصمة البريطانية لندن، على أن تكون هناك فروع أخرى فى مصر، وقريبا، فى جميع البلدان العربية، يتمثل النشاط الاقتصادى للمركز، عبر دعوة الأعضاء VIP والشركات ورجال الأعمال لفتح باب عرض المشاريع والاستثمار فى مصر.

وأشار إلى أن المركز يركز نشاطه فى الفرع الرئيسى لندن على الأنشطة الاجتماعية (بالمقر الرئيسى، والمقرات الفرعية فى بريطانيا) أيام الجمعة أو السبت حتى يتم الترابط والاندماج بين الأعضاء لدعم الأنشطة الأخرى (الاجتماعية فى جميع المجالات)، عبر دعم التواصل بين الجاليات المصرية – العربية والغرب وتوفير مناخ جاذب للاستثمارات الأوربية لمصر والمنطقة العربية، تبادل وجهات النظر حول كل ما يتعلق بالمنطقة وتوضيح الصورة للغرب – الأوروبى.

وأضاف أن “المركز خصص 50% من دخله السنوى لدعم المشروعات الصغيرة للأعضاء، بدون فوائد، مع تسهيلات فى السداد، والمساعدة فى تسويق إنتاج هذه المشروعات، دعم الشباب (من الأعضاء) المقبل على الزواج بمبلغ رمزى، كنوع من التكافل الاجتماعى، مساعدة الأعضاء فى حل المشكلات القانونية (وغيرها) مع المؤسسات البريطانية بدون مقابل، يتحمل المركز مصاريف حالات الوفاة لأى من الأعضاء، وإنشاء مجلة شهرية – شاملة (باللغتين: العربية، والإنجليزية) أنشطة فرع المركز بالقاهرة إلى جانب المشاركة الفاعلة فى أنشطة المركز الرئيس فى لندن”.

ونوه بأن فرع القاهرة يهتم بدعم الأنشطة السياحية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبى، وتذليل العقبات التى تواجههم ما يسهم فى تنشيط الحركة السياحية فى مصر، ويمد الجسور بين الشركات ورجال الأعمال الراغبين فى الاستثمار فى مصر، والحكومة فى القاهرة، عبر عقد اجتماعات لعرض المشاريع التى تسهم فى عملية التنمية، وإنشاء مركز تدريب لتأهيل الشباب المصرى الراغب فى الالتحاق بفرص عمل مناسبة وتخصيص 50% من دخل فرع القاهرة فى دعم وإنشاء مشروعات صغيرة بدون فوائد مع تسهيلات فى السداد دعما للطبقة الوسطى باعتبارها مركز الثقل فى المجتمعات.

وأوضح أنه يهتم أيضا بالمساهمة فى عملية التوعية السياسية والاقتصادية والاجتماعية عبر برامج وطنية، فما شهدته مصر خلال الفترة الأخيرة راجع لأزمة فى الوعى والتفكير الإبداعى المساعدة فى الرعاية الصحية للشعب المصرى، عبر تسيير قوافل طبية تشمل جميع التخصصات من الأطباء المصريين والأوروبيين لزيارة مصر بصفة دورية، وإجراء العمليات الجراحية مجانا، كما أن المركز سوف يساعد المؤسسات العلاجية مثل المستشفيات والمراكز الطبية مجانا بإرسال معدات طبية، والتعاقد مع المصانع البريطانية لشراء الأدوية بأسعار مخفضة إنشاء مجلة اقتصادية اجتماعية توزع على السفارات والجهات الرسمية هدفها التعريف بالأماكن السياحية والمشروعات الاقتصادية، يتم توزيعها بالمجان.

موضوعات متعلقة:
غرفة التجارة المصرية البريطانية: التفاؤل يسود المستثمرين البريطانيين بشأن مصر

خبير:زيارة ملك السعودية لمصر سيكون لها مردود إيجابى على الاقتصاد المصرى

From: اليوم السابع اخبار

    

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©