быстрый займ на карту без отказов

 

وقائع إغلاق خليج العقبة أمام إسرائيل عام 1967: «لن يمر العلم الإسرائيلي من هنا»

وقائع إغلاق خليج العقبة أمام إسرائيل عام 1967: «لن يمر العلم الإسرائيلي من هنا»

«عبدالناصر يُعلن القرار الحاسم أثناء زيارته أمس لمركز القيادة المُتقدمة للقوات الجوية»، هكذا سجّلت جريدة «الأهرام» خبر إغلاق خليج العقبة، صُبحية يوم 23 مايو 1967، مصحوبًا بمانشيت يقول: «عبدالناصر يُعلن إغلاق خليج العقبة»، مُعلنًا موقفه الذى اختصرهُ بـ«لن يمر العلم الإسرائيلى أمام قواتنا المرابطة الآن فى شرم الشيخ، وسيادتنا على الخليج لا تنازع».

«عبدالناصر يُعلن القرار الحاسم أثناء زيارته أمس لمركز القيادة المُتقدمة للقوات الجوية»، هكذا سجّلت جريدة «الأهرام» خبر إغلاق خليج العقبة، صُبحية يوم 23 مايو 1967، مصحوبًا بمانشيت يقول: «عبدالناصر يُعلن إغلاق خليج العقبة»، مُعلنًا موقفه الذى اختصرهُ بـ«لن يمر العلم الإسرائيلى أمام قواتنا المرابطة الآن فى شرم الشيخ، وسيادتنا على الخليج لا تنازع».

قبل ذلك بيوم، 22 مايو 1967، زارَ الرئيس الراحل، جمال عبدالناصر، مركز القيادة المُتقدمة للقوات الجوية بصحبة المشير عبدالحكيم عامر، وزكريا محيي الدين وحسين الشـافعي وعلي صبري، نواب رئيس الجمهورية وشمس بدران، وزير الحربية، وكان هناك الفريق أول صدقي محمود، قائد القوات الجوية، والفريق أول عبدالمحسن مرتجي.

Related image

وبعد تلك الزيارة، أمرَ رجاله بغلق الخليج، قائلاً: «إذا أرادت إسرائيل أن تهدد بالحرب فنحن نقول لها: أهلًا وسهلًا»، وعلى خلفية ذلك، قام المشير عبدالحكيم عامر بإلقاء بيان يتضمن 7 بنود، بدأت بـ«يقفل مدخل خليج العقبة اعتبارًا من باكر 23 مايو 1967، أمام جميع السفن التي تحمل العلم الإسرائيلي، وكذلك ناقلات البترول على اختلاف جنسياتها والمتجهة إلى إيلات»، وانتهت بـ«يصرح بالمرور للسفن التي تحرسها سفن حربية، ولا يتم الاعتراض أو الاشتباك مع السفينة أو السفينة الحربية، حتى لو كانت السفينة المحروسة ترفع العلم الإسرائيلي».

وكما توقع عبدالناصر، لم يمض أقل من شهر على إعلان إغلاق المضيق لتأتي حرب عام 1967 بين إسرائيل وكل من مصر وسوريا والأردن، والتي انتهت بانتصار إسرائيل واستيلائها على قطاع غزة والضفة الغربية وسيناء وهضبة الجولان.

نتيجة بحث الصور عن عبد الناصر

يُذكر أن أهمية خليج العقبة بالنسبة لمصر، تتلّخص في كونه يربط دول شرق المتوسط خاصةً الأردن وسوريا ولبنان وفلسطين مع شرق وجنوب إفريقيا وآسيا وأستراليا ونيوزيلندا وإندونيسيا، ولذلك أقامت إسرائيل على سواحله مدينة إيلات مكان قرية أم الرشراش الفلسطينية.

وقرية أم الرشراش احتلتها القوات الصهيونية في 10 مارس عام 1949، بعد انتهاء القتال في 18 يوليو عام 1948، وبعد توقيع اتفاقية الهدنة مع مصر في 24 فبراير عام 1949، لتكون قاعدة إسرائيل على البحر الحمر ومركزها للسيطرة عليه، ونقطة انطلاقها في إحداث شلل الاقتصاد المصري وإقامة قناة موازية لقناة السويس ومرفأ لغواصات الدلفين النووية الصهيونية التي تشكل تهديدًا مزمنًا لبوابة مصر الشرقية البحرية، وسور برلين بين آسيا العربية وإفريقيا العربية وسدًا في وجه حجاج المغرب العربي، ورمزًا لتدويل البحر الأحمر، وذلك بالإضافة إلى فك العزلة السياسية عن إسرائيل وفتح أسواق لمنتجاتها وجلب المواد الخام اللازمة لصناعتها ومصدرًا للثروة البحرية والأسماك.

نتيجة بحث الصور عن عبد الناصر خليج العقبة

لذلك كان خليج العقبة وخليج السويس وقناة السويس هدفًا استراتيجيًا في السياسة الإسرائيلية وفي كل الحروب التي خاضتها إسرائيل.

وقد تم فتح الخليج أمام السفن الإسرائيلية بعد العدوان الثلاثي على مصر في عام 1956، بعد وضع مضايق تيران وشرم الشيخ تحت إشراف قوات الطوارئ الدولية، لكن بعد نكسة 1967، احتلت إسرائيل المضايق والخليج وسيناء كلها وبذلك أصبحت الملاحة في البحر الأحمر مفتوحة أمامها، إلى أن تم توقيع اتفاقية كامب ديفيد في 17 سبتمبر 1978.

Image result for ‫خليج العقبة‬‎

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة شركة داتا ايجيبت لخدمات الويب وتقنية المعلومات 2019 ©