ابناء السيسي.. السيرة الذاتية للشباب الثمانية المكرمين بشرم الشيخ

السبت 29 أكتوبر 2016 05:36:00 صباحاً

بالفعل هم نوابغ مصر ، حيث برعوا في العديد من المجالات فأراد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن يكرمهم حتى يكونوا عبرة لشباب آخرين وذلك بمؤتمر الشباب الذي انعقد في شرم الشيخ خلال الأيام الماضية، شامل 24 سينشر سيرهم الذاتية في هذا التقرير

مريم بيومى.. طالبة تتصدر العالم فى «البيئة الفيزيائية»

كرم الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال المؤتمر الوطنى الأول للشباب، الطالبة بالثانوية العامة «مريم أحمد بيومى»، والحاصلة على جائزة الإبداع لاختراعاتها المتميزة، فضلًا عن فوزها بالمركز الأول عالميًا عام ٢٠١٤ في مسابقة بحثية فى مجال «البيئة الفيزيائية».
«مريم» حصلت على ٣ ميداليات وشهادة تقدير من لجنة المخترعين فى المسابقة الدولية للمخترعين الصغار التى نظمتها جمعية المخترعين والعلماء الصغار في إندونيسيا، خلال الفترة من ٤ إلى ٦ يونيو ٢٠١٤، فضلًا عن الميدالية الفضية من المعرض الدولى الثامن للابتكار IEIK المقام فى الفترة من ١٩-٢٢ نوفمبر ٢٠١٤.
تقدمت للحصول على الجائزة الخاصة ودبلومة تميز من بولندا، وفازت بهما في معرض سيول الدولى للاختراعات SIIF ٢٠١٤، وكذلك الميدالية الفضية بالمعرض العاشر للاختراعات الدولية بأوكرانيا.
 
حسام شحاتة
حسام شحاتة
حسام شحاتة.. «دكتور موسيقى» اختارته هولندا «أفضل عازف»
حل الدكتور حسام شحاتة، المدرس بالمعهد العالى للموسيقى، والحاصل على جائزة الدولة التشجيعية من المجلس الأعلى للثقافة عام ٢٠١٥، فى مجال العزف على آلة «الكمان»، سابعًا فى قائمة المكرمين بالمؤتمر الوطنى الأول للشباب.
«شحاتة» حصل على منحة من الحكومة النمساوية لمدة عامين، ودرس بجامعة فيينا بفضل الأستاذة «دورا شفارزبرج»، كما أنه حصل على جائزة خاصة كأفضل عازف موهوب و«صوليست» بفصول الامتياز الدولية بهولندا عام ٢٠٠١، بعد أن سجل أول أسطوانة مدمجة له فى عالم الموسيقى.
وقدم العديد من الحفلات الموسيقية، فى مختلف أنحاء العالم، أبرزها «ريستال وموسيقى حجرة» فى مصر، وألمانيا، وهولندا، وإسبانيا، وبولندا والنمسا، إضافة إلى أنه تم تسجيل بعض حفلاته بالإذاعة.
 
محمد هانى عمرو
محمد هانى عمرو
محمد هانى عمرو.. مهندس أنفاق قناة السويس
كرم الرئيس عبدالفتاح السيسى فى ختام مؤتمر شرم الشيخ المهندس محمد هانى عمرو.
والمهندس محمد عمرو اختار أن يبدع فى مستقبل مصر بأنفاق قناة السويس والعديد من المشروعات القومية، وكانت له مشاركة مهمة فى هذا الشأن فحصد الجائزة السادسة تقديرًا لإبداعاته.
ويشمل مشروع الأنفاق حفر ٦ أنفاق أسفل قناة السويس، بينها ٤ أنفاق فى المرحلة الأولى و٢ فى المرحلة الثانية فى الإسماعيلية وبورسعيد، وذلك بجهود الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية.
ويشمل المشروع أنفاق للسيارات والسكك الحديدية أسفــل قناة السويس‏، وذلك بهدف ربط سيناء وشرق القناة بالوادى والدلتا وتسهيل حركة عبور الأفراد والبضائع من وإلى سيناء وإحداث التنمية المنشودة لتلك المنطقة بالتوازى مع ما تشهده سيناء ومنطقة القناة من تنمية شاملة‏.‏
 
فاطمة سعيد
فاطمة سعيد
فاطمة سعيد.. مصرية على عرش «الغناء الأوبرالى»
ضمت قائمة المكرمين من قبل الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال المؤتمر الوطنى الأول للشباب، المطربة الأوبرالية الشابة فاطمة أحمد السعيد، البالغة ٢٥ عامًا، وهى الفائزة بـ٣ جوائز فى المسابقة العالمية الثامنة للغناء «فيرونيكا دن»، لتكون الوحيدة التى استطاعت أن تحصد كل هذه الجوائز مرة واحدة فى تاريخ المسابقة منذ إنشائها.
وخلال تلك المسابقة، تمكنت «فاطمة» الملقبة بـ«ملكة السوبرانو»، من الفوز بالجائزة الأولى بناءً على قرار لجنة التحكيم، والثانية عن طريق تصويت الجمهور، ثم فازت بجائزة أفضل أداء بعدما قدمت أغنية على ألحان الموسيقار العالمى «موتسارت».
«فاطمة» تعلمت الغناء الأوبرالى فى عمر ١٤ عاما تحت إشراف مغنية الأوبرا المصرية «نيفين علوبة»، ثم واصلت بعدها دراسة الغناء فى مدرسة «هانز ايسلر للموسيقى» فى برلين، تحت إشراف الفنانة «ريناتا فالتين».
بدأت انطلاقتها فى ٢٠١١ بفوزها بالمركز الثانى فى مسابقة شومان العالمية للغناء، ونالت بعدها الجائزة الكبرى بالإضافة لجائزة الجمهور فى مسابقة ليل جنسور للأصوات، وذلك عام ٢٠١٢ بأسطنبول، كما نالت جائزة «فيرونيكا دن» للغناء فى إيرلندا، فى يناير الماضى.
كما أنها أول مصرية تلتحق بأكاديمية «لاسكالا دى ميلانو» بإيطاليا، وهى أشهر دار أوبرا فى العالم، وتم اختيارها مع ٩ شباب آخرين من بين آلاف المتقدمين على مستوى العالم.
وبعد فوزها بالجائزة العالمية متفوقة على مغنين يمثلون نحو ١٨٠ دولة تمت تصفيتهم إلى ٦ منافسين من مختلف دول العالم، عبرت عن سعادتها وفخرها ببلادها مصر وأبرزت عشقها للغناء والموسيقى، لافتة إلى أنها منذ الصغر قامت عائلتها بتشجيعها على ذلك، بأن رعت موهبتها ودراستها بالمدرسة الألمانية بالقاهرة التى ساعدتها على تذوق الموسيقى الكلاسيكية.
ولمعت موهبة «فاطمة» منذ سنوات فى أكثر من حفل داخل مصر، حيث شاركت فى حفل للسفارة الإيطالية بالقاهرة، وحصلت على أكثر من جائزة عقب ظهورها فى دار الأوبرا المصرية، وشاركت فى أكثر من مهرجان فى مصر وألمانيا وفرنسا واليونان وفنلندا والنمسا وإيطاليا.
 
محمد شاكر
محمد شاكر
محمد شاكر.. دخل الفن من بوابة «طب أسنان»
كان من بين ثمانية أشخاص كرمهم الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى ختام المؤتمر الوطنى الأول للشباب، والذى أقيم فى شرم الشيخ، وهو المخرج محمد شاكر خضير، مخرج مسلسل «جراند أوتيل»، ولد محمد شاكر فى ٢ نوفمبر ١٩٨٣، وبدأ حياته المهنية بإخراج البرامج التليفزيونية، التى من أهمها «خطوات الشيطان ورحلة اليقين» مع الداعية اﻹسلامى «معز مسعود»، والذى حقق نجاحًا كبيرة فى تلك البرامج، ثم بعد ذلك، فيلم «هاتولى راجل» الذى يعد أول تجربة له على الإطلاق فى الأفلام الروائية الطويلة.
المخرج محمد شاكر خضير، مخرج مسرحى دخل باب الإخراج من بوابة طب الأسنان، وعن تجربته يقول: «أنا دكتور أسنان، والدى مخرج مسرحى، لم أقم بدراسة الإخراج أبدًا، ولكنى أعشق هذا العمل وكنت أشعر دائمًا أن لدى طاقة أريد أن أخرجها، ولكن فكرة أن أقدم نفسى لمنتج كى يغامر بى كانت صعبة جدًا لأن الإخراج غير التمثيل والغناء، ولكنى لم أيأس من البحث عن الفرصة وقدمت خلال الثورة أغنيتين (فيديو كليب) هما (صوت الحرية والميدان) وكان لهما صدى جيد وقتها، ثم قمت بإخراج إعلان واحد كان لأحد المشروبات الغازية الذى ظهر فيه الفنان جورج سيدهم بعد غياب طويل وكان للإعلان مردود جماهيرى كبير».
وكان «خضير» اتجه مؤخرًا للعمل فى الدراما التليفزيونية، من خلال مسلسل «طريقى»، أول تجربة له فى عالم الدراما المصرية، وحقق نجاحًا رائعًا، وثبّت من خلاله مكانته، وتمت معرفته لكثير من الجمهور.
وقدم «خضير» فى السباق الرمضانى السابق مسلسل «جراند أوتيل»، ثانى عمل له فى الدراما التليفزيونية، إضافة إلى أنه مسلسل من المسلسلات المميزة والتى تمتلك طابعًا خاصًا تستطيع جذب المشاهد، من خلال الصورة الرائعة التى قدمها بالمسلسل والتى نالت لقب الصورة الإبداعية.
واستطاع «خضير» فى فترة قصيرة أن يثبت نفسه ومكانته على الساحة الدرامية، وأثبت أنه من المخرجين القادرين على إخراج أفضل ما لدى الممثل على الشاشة، بفضل تنظيمه، وإدارته الرائعة وقدراته الإخراجية.
وعن تجربة «جراند أوتيل» يقول المخرج محمد شاكر خضير: أثناء توقيعى على «طريقى» كانت فكرة مسلسل «جراند أوتيل» موجودة بالفعل وتناقشنا فيها جميعًا ولكن كان التخوف الرئيسى من تقديم هذا العمل الفترة الزمنية القريبة من فترة الزمنية القريبة من فترة مسلسل «طريقى».
 
جون سامى
جون سامى
جون سامى.. بروفيسور «ابتكارات هندسية» وأبحاثه عن «الكون»
كرم الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى ختام المؤتمر الوطنى الأول للشباب، أمس الأول، الخميس، الشاب المبدع جون مجدى سامى، وذلك على إبداعه فى مجال الفضاء، رغم التحاقه بكلية الصيدلية، تحقيقًا لرغبة والديه، حيث أجرى العديد من الأبحاث فى مجالات الكون والفلك والبحث ما وراء الطبيعة.
يؤمن «مجدي» أن الإرادة سر العبقرية، لذا استمر ٤ سنوات فى بحثه عن نشأة الكون، لكى يتوصل للمعادلة الصحيحة التى اكتشف فيها أن هناك حالة استثنائية يمكن أن يولد عندها الزمن. اشترك فى مسابقة مهرجان الكرازة المرقسية للابتكارات الهندسية، وحصل على المركز الأول عامى ٢٠١٢ و٢٠١٣، كما حصل عام ٢٠١٤ على درع الإبداع، إضافة إلى أنه التقى مرتين بوزير الشباب، الأولى أثناء عرض مشروع السرطان بالكرازة المرقسية، وقتها دعاه إلى مكتبه وعرض عليه السفر لـ«ناسا» لاستكمال أبحاثه بدعم كامل من الدولة.
وسافر «مجدي» إلى وكالة «ناسا» بدعم من وزارة الشباب والرياضة، وتزكية من نيافة الأنبا موسى، أسقف الشباب، لإجراء تجاربه العلمية، وإثبات صحة أبحاثه عن «ماهية الكون»، وساعده على ذلك الدكتور عصام حجى، عالم الفضاء المصرى بالوكالة، الذى اطلع على البحث الذى حصل عنه على درع الإبداع، وأعجب بالمنهج العلمى الذى يتبعه، كما أكد له أن «ناسا» تريد اكتساب عالم وليس مجرد باحث.
 
محمد مكى
محمد مكى
محمد مكى.. صاحب «طرطوف» لكشف «تجار الدين»
من بين من كرمهم الرئيس عبدالفتاح السيسى فى ختام مؤتمر الشباب بشرم الشيخ كان المخرج محمد محمود مكى.
اسمه بالكامل محمد أحمد محمود محمد مكى، وشهرته محمد مكى، ويعمل مخرجا وممثل عضو فرقة مسرح الشباب بالبيت الفنى للمسرح.
وكان «مكى» قد فاز بجائزة الدولة التشجيعية لعام ٢٠١٦ عن «الإخراج المسرحى»، وذلك عن مسرحية «طرطوف».
ومسرحية «طرطوف» تتناول موضوع تجار الدين الذين يرتدون أقنعة التقوى والإيمان والحب والخير، ليخفوا وراء هذا القناع المزيف توجهاتهم ونياتهم الحقيقية الشريرة والخبيثة، التى غالبا ما تؤدى إلى السيطرة والتحكم باسم الدين وقتل الحريات والثقافات فهذه هى أطماعهم الحقيقية.
وكان «مكى» قد صرح بأنه قد اختار هذا النص الذى كتبه المؤلف الفرنسى «موليير»، وأخرجه هو لما وقعت فيه مصر لمدة عام من الظلام، عام من الضياع، عام كدنا نسقط فيه فى بئر عميقة، والله وحده هو الذى كان يعلم ما بداخله، وذلك فى إشارة إلى حكم جماعة الإخوان الإرهابية.
ومسرحية «طرطوف» من إنتاج البيت الفنى للمسرح، وشارك فى بطولتها الفنان محمود زكى، والفنان عبدالسلام الدهشان، والفنانة نرمين كمال، وإيمان إمام، وإسلام عبدالشفيع، وأحمد السيد، وآية نصر، ونور عبدالرحمن، وشادى مصطفى، ويارا الهوارى، ومحمد مكى.
 
الأسطورة إبراهيم
الأسطورة إبراهيم حمدتو
الأسطورة إبراهيم حمدتو.. قبلة الرئيس «تاج على رأسى»
فى دورة الألعاب البارالمبية الأخيرة، لم يكن للعالم حديث سوى على الأسطورة المصرية «إبراهيم حمدتو»، أول لاعب تنس طاولة بدون ذراعين، والذى ضرب مثالًا فى التغلب على الصعاب وتحدى الإعاقة الجسدية، وهو ما دفع الرئيس عبدالفتاح السيسى لتكريمه خلال فعاليات مؤتمر الشباب بشرم الشيخ، وجعله يحظى بقبلة مميزة على جبينه من قبل الرئيس.
ولد «حمدتو» بمحافظة دمياط، عام ١٩٧٣، وتعرض لحادث قطار فى سن العاشرة نتج عنه بتر فى ذراعيه من فوق المرفق، ليظل فى منزله ٣ سنوات دون أن يخرج، ولكنه أبى أن يستسلم لظروف الحياة، بقوة وعزيمة استطاع أن يكمل حياته دون الاعتماد على إعاقته فى توفير لقمة عيشة.
بدأ فى لعب تنس الطاولة بعد أن منعه التوازن من الاستمرار فى كرة القدم، وبعد ثلاثة أعوام، استطاع إتقان مهارات اللعبة باستخدام قدمه فى رفع الكرة ويضربها بالمضرب الذى يمسكه بين فكيه، مستفيدًا بعضلات عنقه، للتغلب على إعاقته.
أحرز خلال مشواره الرياضى ٦ ميداليات فى مشاركاته الدولية، أما على المستوى المحلى فأحرز ما بين ٨٠ و٩٠ ميدالية، فى بطولات الدورى والكأس، متزوج منذ ٢٠ عامًا، وينصف زوجته عبر مقطع فيديو قائلًا، «ربنا يجازيها خير على اللى بتعمله معايا».