مراجعة آيفون 7 و آيفون 7 بلس

السبت 29 أكتوبر 2016 01:14:00 مساءً

مراجعة الهواتف هذه الأيام من أصعب الأشياء التي يقوم بها المحرر في مجال التقنية، فأنت تتعامل مع عالم من الأجهزة التي أصبحت تتشابه في كل شيء، التصميم و الكاميرا والأداء كلها وصلت لمرحلة من الكمال في عالم الهواتف الذكية.

لذلك عند كتابة هذه المراجعة عن آيفون 7 و آيفون 7 بلس وجدت نفسي أقع في تحدي العودة للكتابة في الموقع وكذلك تحدي كتابة مراجعة لهاتف أجده مثل أي هاتف ذكي وقوي متوفر في الأسواق خلال السنتين الأخيرتين.

هذا لا يعني خلو آيفون 7 و آيفون 7 بلس من المميزات التي قد تعجب البعض، هنا مراجعتنا البسيطة للجهازين.

التصميم:

لاجديد هنا، فهاتف آيفون 7 و آيفون 7 بلس نسخة طبق الأصل ايفون 6 اس وايفون 6 اس بلس، و حتى تستطيع التفريق بينها تحتاج لأن تنظر في اسفل الجهاز حيث أن الفارق هو عدم وجود منفذ فتحه السماعة 3.5 ملم التقليدي أو من خلال مشاهدة الجهاز من الخلف حيث أن آيفون ٧ لا يوجد فيه خطوط في الخلف.

الأداء والبطارية

مبهر جداً، وكعادة آبل فهي تقدم في هواتفها معالجات قوية وسريعة وهذا ماحصل عليه آيفون 7، فعند استخدام التطبيقات بتنوعها تجد سرعة كبيرة في الاستجابة، وهذا ينطبق أيضاً على الألعاب التي تظهر بشكل رائع في الجهاز و بأداء سريع.

من ناحية البطارية فهناك تحسين بسيط في أداء بطارية الجهازين، فعند استخدام الهاتفين فإن البطارية تمدد لساعات طويلة جداً خصوصاً في آيفون ٧ بلس والذي يمتلك بطارية 2900 ملي امبير.

الشاشة:

ذكرت آبل بأن هناك تحسن كبير في شاشات Retina في الهواتف الجديدة، ومن خلال تجربتي لم أجد ذاك الفرق الكبير بينها وبين النسخة السابقة من الايفون، فالشاشة ظلت من أفضل الشاشات في العرض وبوضوح عالي جداً.

آيفون ٧ مع وصلة السماعة
آيفون 7 مع وصلة السماعة

الصوت

لعل أهم ما قدمت آبل في آيفون 7 هو في مجال الصوت، فهناك تحديثين واحد سلبي و الأخير إيجابي، فالتحديث السلبي هو إزالة منفذ السماعة التقليدي 3.5 و الاعتماد على منفذ اللايتنق كمدخل للسماعة وكذلك الشاحن، وهذا من وجهة نظري تحديث سلبي لأن الكثير منا لازال يملك سماعات بالمنفذ التقليدي، بالإضافة لعدم القدرة على استخدام السماعة و شحن الجهاز بنفس الوقت. صحيح أن آبل وفرت قطعه تركب مع السماعات القديمة ولكن هذه القطعه والتي تجعل من شكل السماعات المرتبطة بالهاتف سيء قابلة للضياع من صغرها، فالمستخدم الآن يحتاج لأن يكون لديه هاتف وقطعة التوصيل والسماعة معه طول الوقت.

أما التحديث الإيجابي هو إضافة سماعة أخرى للهاتف في أعلى الجهاز، ففي الموديلات السابقة توجد سماعه واحده فقط، الآن يمكن السماع من منطقتين من أعلى و أسفل الجهاز. الأمر الأخير هو قيام آبل برفع جودة السماعات بحيث تعمل بنظام الستريو، فعند تشغيل مقطع صوتي او فيديو فإنك تسمع صوت بجودة عالية جدا.

الكاميرا

خلال تجربتي للتصوير من هاتف آيفون 7 و آيفون 7 بلس وبعيداً عن المصطلحات التي يستخدمها مختصي الكاميرا (أعترف بضعفي في مجال الكاميرات والتصوير، وجدت بأن كاميرا آيفون 7 من أفضل كاميرات الهواتف، في تعطيك جودة عاليه في الصور ووضوح كبير في الألوان.

وفي هاتف آيفون 7 بلس فإن المستخدم يحصل على هاتف بكاميرتين والهدف من ذلك هو يمكن التقريب في الصورة باستخدام الكاميرا الثانية من دون انخفاض جودة الكاميرا، وايضاً ستتوفر فيه ميزة العزل حيث يمكن التقاط صورة لمجسم مع عزل الخلفية، هذه المميزات الإضافية في آيفون 7 بلس تعطيه قيمة أكبر من آيفون 7

بعض الصور الملتقطة بآيفون ٧ و آيفون ٧ بس