روشتة علاج لاستعادة ثقتك بنفسك بعد الطلاق

الثلاثاء 10 يناير 2017 07:12:00 مساءً

ولتتمكن المرأة من ذلك ولتقلل إحساسها بعدم الراحة والظلم بعد الانفصال، بالإضافة إلى التغلب على الاحتياج العاطفى والجنسى لديها ترى مستشارة العلاقات الزوجية أنها يجب أن تعمل على عدة محاور، الأول هو استعادة الثقة بالنفس التى تهتز بعد الطلاق، ومحاولة حب الذات بالإضافة إلى تجنب المثيرات الجنسية وأخيرًا تحديد هدف لها فى الحياة.
 
وفى الوقت نفسه وبينما تهتم بالطريقة التى تعيش بها حياتها من المهم أن تتعامل مع الضغوط المجتمعية بثقة وقوة وشجاعة لأنها إنسانة كاملة وغير ناقصة وهى غير مسؤولة وحدها عن فشل علاقة من طرفين، وليس من حق المجتمع أن يحاسبها على شيء أحله الله إذا ضاقت كل السبل والحلول.
 

خطوات لاستعادة الثقة بالنفس 

توصى مستشارة العلاقات الزوجية أسماء عبدالحليم المرأة التى خاضت تجربة الطلاق، بأن تتبع عدة خطوات لاستعادة ثقتها بنفسها، أهمها القراءة والاطلاع فى مجال علم النفس وغيره من المجالات وحتى الروايات، كما يمكنها اللجوء إلى كورسات التنمية البشرية والطاقة.
 
وتقول: هذه الكورسات ستساعدها على تغيير طريقة تفكيرها للأفضل والأنضج وتزيد من وعيها وطريقة فهمها للحياة ولنفسها وما يحدث لها، حتى لو لم تتمكن من حضورها فى مراكز خاصة يمكنها أن تشاهدها عبر الإنترنت.
 
وتضيف: تغيير طريقة التفكير هذه واتساع الأفق سيسهل وصولها لنقطة ثانية وهى التغلب على الشعور بالنقص، فمن الطبيعى أن تشعر المرأة بعد الطلاق بأن حياتها ناقصة ويجعلها فشل العلاقة الزوجية تشعر بالنقص، ولكن حين تتغير طريقة تفكيرها وتعرف أكثر عن الحياة ستشعر أن غياب الرجل لا يجلها ناقصة وأنه يمكنها الشعور بالسعادة حتى من دون وجود رجل أو علاقة زوجية.
 
هذا النضج سيجعلها أيضًا تجيد الاختيار فى زواجها الثانى وتختار بنضج ووعى أكثر.
 

كيف تستعيدى حبك لذاتك بعد الطلاق؟

حب الذات أمر ضرورى لكل إنسان، وليس فقط للمرأة بعد الطلاق، وهى القيمة التى قد تهتز قليلاً بعد الطلاق خاصة إذا جاء بعد خلافات كبيرة تهز الثقة بالنفس، وتقول مستشارة العلاقات الزوجية: حب الذات يعنى إسعادها وممارسة الأشياء التى نحبها وتجعلنا نشعر بالسعادة، فهذا من جهة ينعكس إيجابًا على حالتنا النفسية ومن جهة أخرى يشغلنا عن التفكير فى المشاكل والضغوط التى نعانيها ولتحقيق هذا إليكِ هذه النصائح:
 
- لأن الاهتمام بالجسم من الخارج ينعكس على الروح من الداخل من الضرورى أن تمنحى جسدك الكثير من الاهتمام، لذلك لا يجب أن تتوقفى عن معاملة نفسك كأنثى بعد الطلاق، ومن المهم أن تهتمى بشكلك وجسمك سواء فى البيت بنفسك أو زيارة صالون التجميل من وقت لآخر.
 
- ممارسة الرياضة بشكل منتظم مهما كان ذلك لوقت قصير أمر مهم جدًا للتنفيس عن الطاقة السلبية وقضاء وقت ممتع وتجديد النشاط بالإضافة إلى أنها تفتح مجال للتعرف على أشخاص جدد.
 
- يمكنك قضاء بعض الوقت فى النادى أو أى مكان عام، سواء وحدك أو مع الأصدقاء أو أولادك وأسرتك، وسيمنحك هذا فرصة أيضًا لتكوين صداقات جديدة
 
التعامل مع الاحتياجات الجنسية
جانب هام من الضغوط التى تعانيها المرأة بعد الانفصال هو الحرمان من العلاقة الحميمة بالتالى عدم تلبية احتياجاتها الجنسية، ولتجنب زيادة هذه الضغوط تقول مستشارة العلاقات الزوجية: من المهم الابتعاد عن المثيرات الجنسية سواء كانت سمعية أو بصرية لتحمى المرأة نفسها من التعب النفسى والجسدى وكى لا تضغط على أعصابها ويزداد إحساسها بالاحتياج.
 

تحديد هدف فى الحياة 

من الخطوات المهمة للتعافى من أزمة الطلاق والضغوط النفسية التى يسببها أن يكون لديكِ هدف وطموح ثم تحقيق النجاح فى الطريق إلى تحقيق هذا الهدف، وتقول مستشارة العلاقات الزوجية إن ذلك يمكن تحقيقه من خلال عدة خطوات:
 

البحث عن عمل إن لم تكونى تعملى بالفعل 

عليك الحصول على عمل إذا كنتِ غير عاملة، يمكنك البحث عن عمل يناسب مؤهلك أو موهبة تتمتعين بها أو مهارة مميزة خاصة بك، وإن تطلب الأمر تعلم مهارات جديدة افعلى ذلك.
 
وإن لم تتمكنى من الخروج للعمل يمكنك العمل من خلال الإنترنت فى مجالات متنوعة تبدأ من المطبخ وأعمال التسويق وتصل إلى أعمال الكتابة أو الترجمة من خلال الإنترنت.
 

الاشتراك فى نشاط خيرى بالمجهود

الانخراط فى نشاط خيرى يجعلك تشعرين بأنك تمنحى السعادة لأشخاص محتاجين مما ينعكس عليكِ بمنحك السعادة لأنك تفعلين شيئًا مهمًا مما يجعلك تشعرين بكيانك وقيمتك.
 

الاهتمام بموهبتك وهوايتك

إذا كانت لديكِ هواية معينة أو موهبة خاصة اعملى على تنميتها والقراءة عنها والتعمق فيها بشكل كبير ويمكنك حتى أن تحوليها إلى مجال عمل وفرصة لكسب العيش.