باختصار.. مع السيسي وضده

الجمعة 15 أبريل 2016 09:52:49 صباحاً

سيدي الرئيس سأكتب لك لماذا أنا معك ولماذا أنا ضدك، ستكون معجزة إن قرأت كلماتي تلك، وكنت أنا من المحظوظين، وإن لم تقرأها فأن واحد من ملايين المصريين الذين بحت حناجرهم –دون جدوى- من أجل تسمع أذناك مطالبهم:

بدايةً أنا معك لأن قلبي يقول لي أنك تغار على بلدك وتعشقها، وإن خانك تقديرك لمشاعرنا في مسألة تيران وصنافير.

معك في المشروعات الكبرى التي تنفذها وإن لم يشعر بها المواطن البسيط، معك في مشروع العلمين ومعك في المشروع القومي للطرق ومعك في العلمين وإن لم تبدأ بعد، ومعك في التفريعة الجديدة لقناة السويس ومعك أيضاً في العاصمة الجديدة.

ولأني قررت أن يكون المقال مختصر حتى لا يطول الكلام ويكون مقبولاً، سأخبرك لماذا ضدك:

 

ضدك لأنك تخليت عن جزء عزيز من وطني، وضدك لأني أرى أفواه الجوعى وهي تقف بالطوابير في انتظار شراء سلعة بجنيه واحد اقل، وضدك لأني انتظرت منك أن تغير وضعي ولم يتغير، وضدك لأني لم أشعر بالأمان الكامل، وأخيراً ضدك لأني مازلت أخاف على مستقبل أولادي.