القاهرة – Gololy

الاستقرار الأسري شيء لم تعهده في طفولتها على الإطلاق؛ فقد استقبلتها أسرتها بالبكاء والنحيب بعدما خاب أملهم في إنجاب ذكر ووجدوا أنفسهم أمام طفلة أنثى أطلقوا عليها اسم نعيمة عاكف.

الأب كان قاسيًا وجافًا يطمح إلى استغلال بناته في السيرك الذي يملكه، فيدرُرنّ عليه القاهرة – Gololy

الاستقرار الأسري شيء لم تعهده في طفولتها على الإطلاق؛ فقد استقبلتها أسرتها بالبكاء والنحيب بعدما خاب أملهم في إنجاب ذكر ووجدوا أنفسهم أمام طفلة أنثى أطلقوا عليها اسم نعيمة عاكف.

الأب كان قاسيًا وجافًا يطمح إلى استغلال بناته في السيرك الذي يملكه، فيدرُرنّ عليه

: آخر كلمات نعيمة عاكف قبل رحيلها