لقي توقيع الهدنة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية ترحيبا عربيا ودوليا واسعا، وقد اعتبر كل طرف نفسه منتصرا، وأن الهدنة حققت مطالبه. ويعرض التقرير أبرز بنود الهدنة.