وزير الصناعة الأسبق، كما كان رئيساً “للهيئة العامة للاستثمار»، ولايزال أستاذاً فى كلية الهندسة بجامعة القاهرة، ولكن أخصب فترات حياته الوظيفية ـ فى ظنى على الأقل ـ هى عندما كان مستشاراً ثقافياً متألقاً لمصر فى العاصمة البريطانية، يدير شؤون الطلاب المبعوثين ويقدم الواجهة الثقافية المصرية وزير الصناعة الأسبق، كما كان رئيساً “للهيئة العامة للاستثمار»، ولايزال أستاذاً فى كلية الهندسة بجامعة القاهرة، ولكن أخصب فترات حياته الوظيفية ـ فى ظنى على الأقل ـ هى عندما كان مستشاراً ثقافياً متألقاً لمصر فى العاصمة البريطانية، يدير شؤون الطلاب المبعوثين ويقدم الواجهة الثقافية المصرية

: إبراهيم فوزى