لم يجدوا سوى النوم مهرباً ومحاولة الغفوة ليغلب النعاس، أملاً في تناسي ولو إلى حين آلام الجوع، أما أكبر الآمال فلا المزيد… By القاهرة – ريهام عاطف لم يجدوا سوى النوم مهرباً ومحاولة الغفوة ليغلب النعاس، أملاً في تناسي ولو إلى حين آلام الجوع، أما أكبر الآمال فلا المزيد…

: إهدار الغذاء.. ثقافة ضحاياها 870 مليون جائع