مع تطور وسائل الإعلام وتنوعها، ومع تبدل المواقف السياسية وتقلباتها، ومع استشراس أصابع التخوين والاتهام بالعمالة وعدم الوطنية، ومع ما توفره وسائل التواصل الاجتماعي من فرص للتعبير – وإن كان بعضها منحرفاً – وأيضاً مع ازدياد الحساسيات السياسية، يحتار الكاتب العربي ماذا يكتب؟ ومتى يكتب؟. مع تطور وسائل الإعلام وتنوعها، ومع تبدل المواقف السياسية وتقلباتها، ومع استشراس أصابع التخوين والاتهام بالعمالة وعدم الوطنية، ومع ما توفره وسائل التواصل الاجتماعي من فرص للتعبير – وإن كان بعضها منحرفاً – وأيضاً مع ازدياد الحساسيات السياسية، يحتار الكاتب العربي ماذا يكتب؟ ومتى يكتب؟.

: الكتابة في عالم مضطرب