اليمن لا يُختزل بتاريخه وآثاره وأدواره المتعاقبة في التجارة والثقافة وتأصيل العروبة، وإنما بحاضره الذي يمكن أن يكون مستقراً، حتى لا يُغرق نفسه في البحث عن طريق بعد ماضي إزالة حكم الإمام، حيث كان من المتعلمين والمثقفين المهاجرين لبلدان عربية من هم أكثر حضوراً في اليمن لا يُختزل بتاريخه وآثاره وأدواره المتعاقبة في التجارة والثقافة وتأصيل العروبة، وإنما بحاضره الذي يمكن أن يكون مستقراً، حتى لا يُغرق نفسه في البحث عن طريق بعد ماضي إزالة حكم الإمام، حيث كان من المتعلمين والمثقفين المهاجرين لبلدان عربية من هم أكثر حضوراً في

: اليمن.. من الشيوعيين.. إلى الحوثيين!!