251567_0

«أنا كنت عايز أفضل معاكى، اوعى تنسينى، بحبك أوى، نفسى متنسينيش، سلام يا حبيبتى».. تصدرت صورة لرسالة وداع تحمل هذه الكلمات الحزينة، باللهجة المصرية، صدر الصفحة الأولى لصحيفة «نيويورك تايمز»، الأمريكية، حيث وجدها مراسل الصحيفة، في إيطاليا، ضمن متعلقات شباب الهجرة، غير الشرعية، الذين ماتوا غرقاً في مياه البحر المتوسط.

وتصف الصحيفة، في تقرير مطول، نشرته أمس، المشهد قائلة إن نعوش 18 شاباً كانت ملقاة على الأرض تمهيداً لدفن الجثث في أحد المقابر الإيطالية، والتى تضمنت جثث بعض الأفارقة، الذين لقوا حتفهم في شهر أغسطس، فيما كانت هناك 8 نعوش أخرى مكتوب عليها «مجهول».

وتواجه إيطاليا أزمة الهجرة، غير الشرعية، حيث تم إنقاذ حوالى 120 ألف مهاجراً من قبل السفن الإيطالية هذا العام، و3 أضعاف هذا الرقم، العام الماضى، في حين أن ما يقرب من 2800 لقوا حتفهم، أي بزيادة قدرها 4 أضعاف عن العام الماضى.

وترى الصحيفة أن أوروبا، الآن، تجد نفسها عالقة بين رد الفعل أمام تزايد أعداد المهاجرين والضغط الدولى لتوفير استجابة إنسانية لأزمة اللاجئين من الحروب في الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة عن دانييلى كاروزا، مدير أحد مراكز احتجاز المهاجرين، قوله إن «هناك تدفق كبير من المهاجرين إلى بلادنا، وعلى مدى السنوات القليلة المقبلة، ستكون لدينا زيادة هائلة».

وأشارت الصحيفة إلى أنه، قبل 3 سنوات، كانت الدول الأوروبية تتبع سياسة منع قوارب المهاجرين من الوصول لحدودها، ولكن بعد اندلاع الربيع العربى في عام تغيرت إستراتيجيتها نتيجة الضغط العالمى.

وتابعت: «بعدما أثارت موجات اللاجئين الذين يخاطرون بحياتهم للذهاب إلى أوروبا التعاطف العالمى، علقت إيطاليا عملياتها لمنع القوارب من الدخول».

وتقول الحكومة الإيطالية إنه وصل ما يقرب من 66500 ألف لاجئ إلى إيطاليا، منذ بداية العام الحالى، وذلك في مقابل 63 ألف وصلوها في رقم قياسى، على مدى العام الماضى كاملاً.