الطفل الضحية محمود إبراهيم

اتهم إبراهيم كامل مرسى والد “الطفل محمود ابراهيم ” الذى توفى أثناءعملية إستئصال اللوزتين بإحدى العيادات الخاصة طبيبين (طبيب التخدير والطبيب الذى يجرى عملية الإستئصال ) بالتسبب فى وفاة ابنه نتيجة خطأ طبى أظهره تقرير مستشفى الأطفال الجامعى

وذلك فى المذكرة المقدمه الى المستشار المحامى العام الأول لنيابات شمال أسيوط وقال فى المذكرة أنه ذهب إلى عيادة الدكتور إبراهيم فرج للكشف على ابنه
فأخبره بأن نجله فى حاجة إلى عملية إستئصال اللوزتين و تم الإتفاق على 550جنيه هى قيمة إجراء العملية وتوجه إبراهيم ونجله محمود فى اليوم المحدد لهماوفى أثناء القيام بالتخدير بحضور الدكتور إبراهيم فرج ودكتور التخدير الدكتور أيمن شاهد إبراهبم “والد الطفل” حركة غير عادية فى العيادة وجاء إلى الدكتور إبراهيم وطلب منى سرعة الإتصال بالإسعاف لنقل نجلى إلى مستشفى أسيوط الجامعى وأثناء نقله للمستشفى ذهبا الطبيبين معنا وبعد دخوله مستشفى الأطفال تم نقله إلى العناية المركزة وبعدها غادرا الطبيبان وبعدها أبلغت برحيل إبنى وبسؤالى فى نفس اليوم لم أتهم أى شخص فى محضر الشرطة وذلك لأننى كنت أرغب فى دفنه فقط حتى لا يتعرض للتشريح ولكن بعد انتهاء الدفن والعزاء ذهبت إلى المستشفى وطالعت التقرير النهائى الذى أفاد مضمونه “إضطراب فى الوعى وفشل فى التنفس أثناء إجراء العملية “وبسؤالى الأطباء رجحوا بأن يكون سبب الوفاة إعطاء مواد ضارة من دكتور التخدير دون البحث عن إمكانية تقبله لها من عدمه وعدم التأكد من صلاحية إجراء العملية والتحاليل اللازمة الممهدة وطالب أحمد حسين عبد الحافظ محامى المجنى عليه بإعادة إجراءات المحضر 2886 لسنة 2014 من الحفظ وإجراء التحريات اللازمة عن و تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة ومعرفة الجانى والعقارالمستخدم.

التقرير الطبى

والد الطفل إبراهيم

والد الطفل إبراهيم كامل مرسى

الطفل الضحية محمود إبراهيم

اتهم إبراهيم كامل مرسى والد “الطفل محمود ابراهيم ” الذى توفى أثناءعملية إستئصال اللوزتين بإحدى العيادات الخاصة طبيبين (طبيب التخدير والطبيب الذى يجرى عملية الإستئصال ) بالتسبب فى وفاة ابنه نتيجة خطأ طبى أظهره تقرير مستشفى الأطفال الجامعى

وذلك فى المذكرة المقدمه الى المستشار المحامى العام الأول لنيابات شمال أسيوط وقال فى المذكرة أنه ذهب إلى عيادة الدكتور إبراهيم فرج للكشف على ابنه
فأخبره بأن نجله فى حاجة إلى عملية إستئصال اللوزتين و تم الإتفاق على 550جنيه هى قيمة إجراء العملية وتوجه إبراهيم ونجله محمود فى اليوم المحدد لهماوفى أثناء القيام بالتخدير بحضور الدكتور إبراهيم فرج ودكتور التخدير الدكتور أيمن شاهد إبراهبم “والد الطفل” حركة غير عادية فى العيادة وجاء إلى الدكتور إبراهيم وطلب منى سرعة الإتصال بالإسعاف لنقل نجلى إلى مستشفى أسيوط الجامعى وأثناء نقله للمستشفى ذهبا الطبيبين معنا وبعد دخوله مستشفى الأطفال تم نقله إلى العناية المركزة وبعدها غادرا الطبيبان وبعدها أبلغت برحيل إبنى وبسؤالى فى نفس اليوم لم أتهم أى شخص فى محضر الشرطة وذلك لأننى كنت أرغب فى دفنه فقط حتى لا يتعرض للتشريح ولكن بعد انتهاء الدفن والعزاء ذهبت إلى المستشفى وطالعت التقرير النهائى الذى أفاد مضمونه “إضطراب فى الوعى وفشل فى التنفس أثناء إجراء العملية “وبسؤالى الأطباء رجحوا بأن يكون سبب الوفاة إعطاء مواد ضارة من دكتور التخدير دون البحث عن إمكانية تقبله لها من عدمه وعدم التأكد من صلاحية إجراء العملية والتحاليل اللازمة الممهدة وطالب أحمد حسين عبد الحافظ محامى المجنى عليه بإعادة إجراءات المحضر 2886 لسنة 2014 من الحفظ وإجراء التحريات اللازمة عن و تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة ومعرفة الجانى والعقارالمستخدم.

التقرير الطبى

والد الطفل إبراهيم

والد الطفل إبراهيم كامل مرسى

: بلاغ يتهم طبيبين بالتسبب فى وفاة طفل عن طريق الخطأ بأسيوط