أمرت نيابة قسم الفيوم حبس الثلاثة الذين تم القبض عليهم من أعضاء الخلية الإرهابية 15 يوماً على ذمة التحقيق ، وجهت لهم النيابة تهم التعدي على قوات الشرطة واستهدافها وقتل شرطي عمدا مع سبق الإصرار وإصابة 2 آخرين .

كان فريق من أعضاء النيابة بإشراف المستشار أيمن ممدوح المحامي العام الأول لنيابات الفيوم استمع على مدار 9 ساعات إلى أقوال أعضاء الخلية ، واعترف بعضهم بالتعدي على القوات انتقاما لضحايا فض اعتصامي رابعة والنهضة ، وأرشدوا عن المشاركين في العمليات والممولين لها , كما اعترفوا أنهم كانوا يخططون لاستهداف محطات تنقية المياه العملاقة ومحطات توزيع الكهرباء الرئيسية لتعطيلها ، وكشفوا عن سر تحديد يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع لتنفيذ عملياتهم الإرهابية لهز الثقة في رجال الشرطة .
كان اللواء الشافعى محمد حسن مساعد وزير الداخلية لأمن الفيوم تلقى معلومات من فرع الأمن الوطني وإدارة البحث الجنائي تفيد بالتعرف على أعضاء التشكيل الخاص باستهداف سيارة الشرطة وإطلاق النار على المنشآت الشرطية ، وبتكليف اللواء محمد الشامي مدير البحث الجنائي بالتحري عن الأسماء التي وردت بالمعلومات ، قام أكثر من 19 ضابطاً من فرع الأمن الوطني والبحث الجنائي وضباط مباحث قسم الفيوم بجمع المعلومات التي قادتهم للكشف عن أعضاء الخلية .

وتبين أن وراء تلك الجرائم كل من سيد . م . ع وهو من أخطر العناصر الإرهابية والمشارك في كافة أحداث العنف ، وعماد . أ. ح ، وأحمد . م. ع , وألقت مصلحة الأمن العام القبض على الأول بالقاهرة وتم القبض على الثاني والثالث بمنطقة قحافة بالفيوم وعثر بحيازتهم على مخططات باستهداف محطة محولات الكيمان ومحطة مياه الشرب بقحافة , واعترفوا بارتكابهم الجرائم المنسوبة إليهم وأرشدوا عن 16 آخرين كانوا يقومون بأعمال المراقبة والرصد والتنفيذ وتأمين الهروب .

وأكدت التحريات أنه يمول تلك العمليات طبيب أشعة بمستشفى شهير بمدينة الفيوم ومدرس لغة فرنسية ” هاربان “، وأنه قبل تنفيذ عملية التعدي على سيارة الشرطة عقدوا اجتماعا حضره نجل رئيس حزب الحرية والعدالة بالفيوم ” المتهم في قضية الهروب من سجن وادى النطرون ” والهارب حالياً وعدد من أعضاء التشكيل لتوزيع الأدوار والمهمات ، وتوالي نيابة الفيوم التحقيق .

أمرت نيابة قسم الفيوم حبس الثلاثة الذين تم القبض عليهم من أعضاء الخلية الإرهابية 15 يوماً على ذمة التحقيق ، وجهت لهم النيابة تهم التعدي على قوات الشرطة واستهدافها وقتل شرطي عمدا مع سبق الإصرار وإصابة 2 آخرين .

كان فريق من أعضاء النيابة بإشراف المستشار أيمن ممدوح المحامي العام الأول لنيابات الفيوم استمع على مدار 9 ساعات إلى أقوال أعضاء الخلية ، واعترف بعضهم بالتعدي على القوات انتقاما لضحايا فض اعتصامي رابعة والنهضة ، وأرشدوا عن المشاركين في العمليات والممولين لها , كما اعترفوا أنهم كانوا يخططون لاستهداف محطات تنقية المياه العملاقة ومحطات توزيع الكهرباء الرئيسية لتعطيلها ، وكشفوا عن سر تحديد يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع لتنفيذ عملياتهم الإرهابية لهز الثقة في رجال الشرطة .
كان اللواء الشافعى محمد حسن مساعد وزير الداخلية لأمن الفيوم تلقى معلومات من فرع الأمن الوطني وإدارة البحث الجنائي تفيد بالتعرف على أعضاء التشكيل الخاص باستهداف سيارة الشرطة وإطلاق النار على المنشآت الشرطية ، وبتكليف اللواء محمد الشامي مدير البحث الجنائي بالتحري عن الأسماء التي وردت بالمعلومات ، قام أكثر من 19 ضابطاً من فرع الأمن الوطني والبحث الجنائي وضباط مباحث قسم الفيوم بجمع المعلومات التي قادتهم للكشف عن أعضاء الخلية .

وتبين أن وراء تلك الجرائم كل من سيد . م . ع وهو من أخطر العناصر الإرهابية والمشارك في كافة أحداث العنف ، وعماد . أ. ح ، وأحمد . م. ع , وألقت مصلحة الأمن العام القبض على الأول بالقاهرة وتم القبض على الثاني والثالث بمنطقة قحافة بالفيوم وعثر بحيازتهم على مخططات باستهداف محطة محولات الكيمان ومحطة مياه الشرب بقحافة , واعترفوا بارتكابهم الجرائم المنسوبة إليهم وأرشدوا عن 16 آخرين كانوا يقومون بأعمال المراقبة والرصد والتنفيذ وتأمين الهروب .

وأكدت التحريات أنه يمول تلك العمليات طبيب أشعة بمستشفى شهير بمدينة الفيوم ومدرس لغة فرنسية ” هاربان “، وأنه قبل تنفيذ عملية التعدي على سيارة الشرطة عقدوا اجتماعا حضره نجل رئيس حزب الحرية والعدالة بالفيوم ” المتهم في قضية الهروب من سجن وادى النطرون ” والهارب حالياً وعدد من أعضاء التشكيل لتوزيع الأدوار والمهمات ، وتوالي نيابة الفيوم التحقيق .

: حبس خلية إرهابية 15 يوما بتهمة التعدي على قوات الشرطة بالفيوم