فى حملة دولية جديدة لرفع مستوى الوعى حول الأضرار التى لحقت بالأشخاص من خلال الإساءة اللفظية، تم التقاط صور لمختلف الأشخاص كبار وأطفال، مكتوب على وجوههم وأجسادهم، ألفاظ نابية، استخدمت بعضها ضدهم من ذويهم كتوبيخ وتحقير لهم أثناء العقاب، لمحاولة تبديد أسطورة أن “العصى والحجارة قد تكسرنى، ولكن الكلمات لن تؤذينى أبداً”.

ساقطة

طفلة صغيرة

مغفلة

قمامة

غبى

زنجى

مخطئة

سمينه

شقى

قبيح

مخيف

متأخرة

أحمق

عاهرة

شاذ جنسياً

عديمة الفائدة

جبان

عديم القيمة

بكماء

فى حملة دولية جديدة لرفع مستوى الوعى حول الأضرار التى لحقت بالأشخاص من خلال الإساءة اللفظية، تم التقاط صور لمختلف الأشخاص كبار وأطفال، مكتوب على وجوههم وأجسادهم، ألفاظ نابية، استخدمت بعضها ضدهم من ذويهم كتوبيخ وتحقير لهم أثناء العقاب، لمحاولة تبديد أسطورة أن “العصى والحجارة قد تكسرنى، ولكن الكلمات لن تؤذينى أبداً”.

ساقطة

طفلة صغيرة

مغفلة

قمامة

غبى

زنجى

مخطئة

سمينه

شقى

قبيح

مخيف

متأخرة

أحمق

عاهرة

شاذ جنسياً

عديمة الفائدة

جبان

عديم القيمة

بكماء

: “سلاح الكلام”.. حملة دولية مصورة تسلط الضوء على الآثار اللفظية على الإنسان