تشهد أروقة مجلس الاحتياطي الاتحادي في الولايات المتحدة ضغوطا متزايدة ترمي إلى حث مسؤولي المصرف على الإقرار بوجود تحسن في اقتصاد البلاد، وبالتالي وضع الأساس لأول رفع لأسعار الفائدة في نحو 10 سنوات. تشهد أروقة مجلس الاحتياطي الاتحادي في الولايات المتحدة ضغوطا متزايدة ترمي إلى حث مسؤولي المصرف على الإقرار بوجود تحسن في اقتصاد البلاد، وبالتالي وضع الأساس لأول رفع لأسعار الفائدة في نحو 10 سنوات.

: ضغوط لتغيير السياسة النقدية الأميركية