قاهرتين شاهدتان على عظمة التاريخ المصري ، قاهرة فاطمية وأخرى خديوية ، تراث معماري حضاري ، كان لابد من إعادة إعماره وإعادة ترميمه وتوظيفه فيما بعد دون الإخلال بالبنية التاريخية للمكان ، هو مشروع الإحياء العمراني للقاهرة التاريخية والخديوية ، ترى ما هي ألية العمل عليه ؟ ، خطوات تنفيذه وميزانيته ؟ والعقبات التي تتخلله ؟ ، دعوني أرحب بضيفي الدكتور سمير غريب – رئيس جهاز التنسيق الحضاري سابقاً .