تشترك الكائنات الحية مع الإنسان في عدد من الادراكات دون الخروج عن الترتيب الذي تقتضيه المهمة التي خلقت من أجلها، إلا أن النقطة التي يفترق فيها الإنسان

تشترك الكائنات الحية مع الإنسان في عدد من الادراكات دون الخروج عن الترتيب الذي تقتضيه المهمة التي خلقت من أجلها، إلا أن النقطة التي يفترق فيها الإنسان

: وما أدراك ما العقبة –