быстрый займ на карту без отказов

 

46 أما أمريكية يحلقن شعورهن لمساندة أطفالهن مرضى السرطان

46 أما أمريكية يحلقن شعورهن لمساندة أطفالهن مرضى السرطان

نشرت صحيفة ديلى ميل البريطانية، تجربة 46 أم أمريكية أنشأن جمعية أهلية لمساندة الأمهات اللاتى يرعين أطفالهن مرضى السرطان، وقد اتخذن قرارا بحلق شعورهن لمساندة أبنائهم الذين مازالوا يتلقون العلاج، سواء تم شفاؤهم أو حتى لم يكتب لهم النجاة من المرض اللعين.

وتقيم تلك الأمهات اجتماع سنوى يدعى “46 أم” فى ولاية أمريكية مختلفة كل سنة، وأقيم هذا العام فى ولاية بوسطن، حيث حلقن شعورهن فى احتفال عام، كما قاموا بجمع 200 ألف دولار لدعم أبحاث علاج سرطان الأطفال.

وتقول “ميسى ياجر” أم لطفل هاجمه مرض السرطان حينما كان عمره 8 سنوات وإحدى مؤسسات المنظمة: “كل أم فينا سمعت أبشع ما يمكن أن يقال لها فى حياتها وهى “ابنك مصاب بالسرطان” لذا فكل واحدة فينا تشعر بما تمر به الأخرى”.

وقد اجتمعت الأمهات لالتقاط صورة تذكارية برؤوسهن الحليقة وهن مبتسمات وأسمين الصورة “رؤوس بلا شعر للشجعان”، وتعنى المنظمة بالأساس للاهتمام بتلك الأمهات ومشاركتهن مراحل العلاج الصعبة لأبنائهن والتوعية بأهمية أبحاث علاج سرطان الأطفال وجمع تبرعات من أجل تلك الأبحاث، حيث جمعت منذ إنشائها فى 2010 وحتى الآن حوالى 1.5 مليون دولار.

ولا يقتصر الاشتراك على الأمهات اللاتى مازلن يمر أبناؤهن بمرحلة العلاج، فهناك أمهات تصر على المشاركة على الرغم من أن أبناءهن قد شفين أو خسروا المعركة وتوفوا، حيث هناك حوالى 2000 أم تفقد ابنها سنوياً إثر إصابته بالسرطان، فهن يحولن مأساتهن لسبب لمحاربة السرطان.

1- 46 أما أمريكية يحلقن شعورهن لمساندة أطفالهم

2- أم تحلق شعرها أمام طفلها

3- أم أثناء استكمال الحلاقة

4- أم تلتقط صورة مع ابنها

5- أم تحمل صورة ابنها المريض

نشرت صحيفة ديلى ميل البريطانية، تجربة 46 أم أمريكية أنشأن جمعية أهلية لمساندة الأمهات اللاتى يرعين أطفالهن مرضى السرطان، وقد اتخذن قرارا بحلق شعورهن لمساندة أبنائهم الذين مازالوا يتلقون العلاج، سواء تم شفاؤهم أو حتى لم يكتب لهم النجاة من المرض اللعين.

وتقيم تلك الأمهات اجتماع سنوى يدعى “46 أم” فى ولاية أمريكية مختلفة كل سنة، وأقيم هذا العام فى ولاية بوسطن، حيث حلقن شعورهن فى احتفال عام، كما قاموا بجمع 200 ألف دولار لدعم أبحاث علاج سرطان الأطفال.

وتقول “ميسى ياجر” أم لطفل هاجمه مرض السرطان حينما كان عمره 8 سنوات وإحدى مؤسسات المنظمة: “كل أم فينا سمعت أبشع ما يمكن أن يقال لها فى حياتها وهى “ابنك مصاب بالسرطان” لذا فكل واحدة فينا تشعر بما تمر به الأخرى”.

وقد اجتمعت الأمهات لالتقاط صورة تذكارية برؤوسهن الحليقة وهن مبتسمات وأسمين الصورة “رؤوس بلا شعر للشجعان”، وتعنى المنظمة بالأساس للاهتمام بتلك الأمهات ومشاركتهن مراحل العلاج الصعبة لأبنائهن والتوعية بأهمية أبحاث علاج سرطان الأطفال وجمع تبرعات من أجل تلك الأبحاث، حيث جمعت منذ إنشائها فى 2010 وحتى الآن حوالى 1.5 مليون دولار.

ولا يقتصر الاشتراك على الأمهات اللاتى مازلن يمر أبناؤهن بمرحلة العلاج، فهناك أمهات تصر على المشاركة على الرغم من أن أبناءهن قد شفين أو خسروا المعركة وتوفوا، حيث هناك حوالى 2000 أم تفقد ابنها سنوياً إثر إصابته بالسرطان، فهن يحولن مأساتهن لسبب لمحاربة السرطان.

1- 46 أما أمريكية يحلقن شعورهن لمساندة أطفالهم

2- أم تحلق شعرها أمام طفلها

3- أم أثناء استكمال الحلاقة

4- أم تلتقط صورة مع ابنها

5- أم تحمل صورة ابنها المريض

: 46 أما أمريكية يحلقن شعورهن لمساندة أطفالهن مرضى السرطان

    

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة وتصميم شركة داتا ايجيبت للبرمجيات وتقنية المعلومات 2021 ©