“أرض الغد” جزيرة نبتت بدون أشجار وبدون مياه، بل أنبتت فيها كل ملاذ الحياة أصبحت قبلة لراغبى المرح والمتعة، اجتمع فيها مواطنون من جميع دول العالم، متفقين على أمر واحد ثلاث أيام رقص وموسيقية وشرب الكحول، لا تحتاج إلى الملابس الراقية لدخول الجزيرة كل ما تحتاجه هو المال وشورت وتيشرت فقط.

“تومرو لاند” أو “أرض الغد” هى جزيرة تقام عليها أكبر مهرجان فى العالم للموسيقى الراقصة لمدة ثلاث أيام، ويحضر المهرجان أكثر من 180 ألف زائر من جميع أنحاء العالم.

وتقع الجزيرة فى قرية تدعى “بووم” بدولة بلجيكا، وكانت الجزيرة ذات الأرض الشاسعة ملك مستثمر بلجيكى وقرر استثمار مساحة أرضه بمشروع سياحى ضخم، فقام بتقسيم الجزيرة إلى 20 منصة غنائية لأشهر “الدى جى” بالعالم والعاملين بعالم الموسيقى ومزج الأغانى، واستعان بأمهر مهندسى الصوت لوضع مكبرات صوت عالية الجودة تغطى الجزيرة بأكملها، ثم قسم أماكن أخرى للنوم والاسترخاء تتنوع بين الخيام والشليهات المجهزة من الداخل بديكورات عصرية، وأماكن أخرى به جميع أنواع الخمور والمشروبات الكحولية، التى لا توجد إلا فى “أرض الغد” ليقيم بالجزيرة مهرجان “تومرو لاند” للرقص والموسيقية.

بدأ المهرجان فى عام 2005 بمشاركة عشرة آلاف زائر، ليتضخم الرقم بعد ذلك إلى 180 ألف زائر، حيث يقام فى شهر يوليو من كل عام، تنفذ تذاكر المهرجان فى 35 دقيقة بعد عرضها فى شهر أبريل على الإنترنت، ويتم وضع أكثر من 200 ألف آخرين على قائمة الانتظار وملايين غيرهم حلموا بحضور المهرجان.

أما عن تكلفة تذكرة مهرجان راغبى المتعة والرقص تتراوح ما بين 40 إلى 200 ألف باوند، ومن أجل راحة وسعادة زائرى “تومرو لاند” خصص مالك الجزيرة طائرات خاصة بالمهرجان لتنقل الزائرين، مجهزة من الداخل بديكورات مدهشة ومنصة ومكبرات صوت لتصبح الطائرة جزيرة مصغرة من جزيرة المتعة، ويرافق الزائرين داخل الطائرة مجموعة من أمهر صانعى كوكتيلات الخمور فى العالم، ومجموعة من الراقصين والراقصات يرتدون ملابس شخصيات خيالية، وهم من يستقبلون زائرين الجزيرة من أمام باب الطائرة حتى الدخول بهم إلى أرض الغد.

وحرص مالك الجزيرة على التعاقد مع كبرى الشركات المتخصصة فى مجال التصوير، لتصوير أهم ملامح المهرجان وعرضها لاحقا على يوتيوب، وبتلك الدعاية تخطت مشاهدات إعلانات جزيرة “تومرو لاند” الـ200.

“أرض الغد” جزيرة نبتت بدون أشجار وبدون مياه، بل أنبتت فيها كل ملاذ الحياة أصبحت قبلة لراغبى المرح والمتعة، اجتمع فيها مواطنون من جميع دول العالم، متفقين على أمر واحد ثلاث أيام رقص وموسيقية وشرب الكحول، لا تحتاج إلى الملابس الراقية لدخول الجزيرة كل ما تحتاجه هو المال وشورت وتيشرت فقط.

“تومرو لاند” أو “أرض الغد” هى جزيرة تقام عليها أكبر مهرجان فى العالم للموسيقى الراقصة لمدة ثلاث أيام، ويحضر المهرجان أكثر من 180 ألف زائر من جميع أنحاء العالم.

وتقع الجزيرة فى قرية تدعى “بووم” بدولة بلجيكا، وكانت الجزيرة ذات الأرض الشاسعة ملك مستثمر بلجيكى وقرر استثمار مساحة أرضه بمشروع سياحى ضخم، فقام بتقسيم الجزيرة إلى 20 منصة غنائية لأشهر “الدى جى” بالعالم والعاملين بعالم الموسيقى ومزج الأغانى، واستعان بأمهر مهندسى الصوت لوضع مكبرات صوت عالية الجودة تغطى الجزيرة بأكملها، ثم قسم أماكن أخرى للنوم والاسترخاء تتنوع بين الخيام والشليهات المجهزة من الداخل بديكورات عصرية، وأماكن أخرى به جميع أنواع الخمور والمشروبات الكحولية، التى لا توجد إلا فى “أرض الغد” ليقيم بالجزيرة مهرجان “تومرو لاند” للرقص والموسيقية.

بدأ المهرجان فى عام 2005 بمشاركة عشرة آلاف زائر، ليتضخم الرقم بعد ذلك إلى 180 ألف زائر، حيث يقام فى شهر يوليو من كل عام، تنفذ تذاكر المهرجان فى 35 دقيقة بعد عرضها فى شهر أبريل على الإنترنت، ويتم وضع أكثر من 200 ألف آخرين على قائمة الانتظار وملايين غيرهم حلموا بحضور المهرجان.

أما عن تكلفة تذكرة مهرجان راغبى المتعة والرقص تتراوح ما بين 40 إلى 200 ألف باوند، ومن أجل راحة وسعادة زائرى “تومرو لاند” خصص مالك الجزيرة طائرات خاصة بالمهرجان لتنقل الزائرين، مجهزة من الداخل بديكورات مدهشة ومنصة ومكبرات صوت لتصبح الطائرة جزيرة مصغرة من جزيرة المتعة، ويرافق الزائرين داخل الطائرة مجموعة من أمهر صانعى كوكتيلات الخمور فى العالم، ومجموعة من الراقصين والراقصات يرتدون ملابس شخصيات خيالية، وهم من يستقبلون زائرين الجزيرة من أمام باب الطائرة حتى الدخول بهم إلى أرض الغد.

وحرص مالك الجزيرة على التعاقد مع كبرى الشركات المتخصصة فى مجال التصوير، لتصوير أهم ملامح المهرجان وعرضها لاحقا على يوتيوب، وبتلك الدعاية تخطت مشاهدات إعلانات جزيرة “تومرو لاند” الـ200.

: بالفيديو.. أرض الغد «tomorrow land».. قبلة الشيطان فى الأرض