أصدرت الشركة المنتجة لمسلسل “عد تنازلى” بيانا إعلاميا من أجل توضيح بعض الأمور فيما يتعلق بتصريحات الفنان طارق لطفى حول مشاركته فى المسلسل وكان نص البيان كالتالى: “تابعت شركة شادوز للإنتاج والتوزيع تصريحات الفنان طارق لطفى المتعلقة برفضه تكرار التعاون مع شركة شادوز للإنتاج والتوزيع السينمائى مرة أخرى بسبب طريقة كتابة اسمه على تترات مسلسل “عد تنازلى” وتأسف الشركة من تصريحات الفنان المتألق.

“فقد تشرفت شركة شادوز بالتعاون مع الفنان طارق لطفى فى المسلسل الذى تم عرضه فى شهر رمضان الماضى، وفى الوقت ذاته تحترم الشركة رغبة الفنان طارق لطفى فى عدم تكرار التعاون معها مرة أخرى، وما تود الشركة توضيحه بأن هناك عقود مبرمة بين الطرفين ببنود معلومة على الجميع احترامها، وهو ما احترمته الشركة من جانبها ولم تخل بأى بند من بنود العقد، وربما يكون هذا التوضيح بمثابة ردا على الإساءة التى وجهها الفنان طارق لطفى لها وما صرح به الفنان طارق لطفى عن عدم تنفيذ الوعد المذكور لتنفيذ بنود العقد فهذا غير صحيح ومنافيا للحقيقة”.

“فقد التزمت الشركة بالعقد المبرم بينها وبين الفنان طارق لطفى والذى جاء من بين بنوده أن يكون اسم بطل العمل وهو الفنان (عمرو يوسف) هو الاسم الأول على تتر المسلسل، وليس هناك أى بند فى العقد ينص على أن يكون اسم الفنان طارق لطفى هو أول اسم فى تتر المسلسل، وتفسير ذلك هو أن الفنان عمرو يوسف هو بطل المسلسل وهو الذى تم البيع باسمه للمحطات الفضائية وليس الفنان طارق لطفى مع الاحتفاظ له بكل التقدير والاحترام، شركة شادوز من كبرى شركات الإنتاج التليفزيونى والسينمائى، وتتعامل مع الجميع بأوراق وعقود، لذلك لم يكن هناك أى اتفاق “شفهى أو كلمة شرف “بين الشركة وبين الفنان طارق لطفى، وأن الشركة تلتزم بتنفيذ كل عقودها، وحتى أن كانت هناك كلمة شرف كما يدعى الفنان طارق لطفى فإن الشركة كانت ستقوم بتنفيذها أيضا، ولكن هذا لم يكن له أى وجود ولا أى أساس من الصحة”.

أصدرت الشركة المنتجة لمسلسل “عد تنازلى” بيانا إعلاميا من أجل توضيح بعض الأمور فيما يتعلق بتصريحات الفنان طارق لطفى حول مشاركته فى المسلسل وكان نص البيان كالتالى: “تابعت شركة شادوز للإنتاج والتوزيع تصريحات الفنان طارق لطفى المتعلقة برفضه تكرار التعاون مع شركة شادوز للإنتاج والتوزيع السينمائى مرة أخرى بسبب طريقة كتابة اسمه على تترات مسلسل “عد تنازلى” وتأسف الشركة من تصريحات الفنان المتألق.

“فقد تشرفت شركة شادوز بالتعاون مع الفنان طارق لطفى فى المسلسل الذى تم عرضه فى شهر رمضان الماضى، وفى الوقت ذاته تحترم الشركة رغبة الفنان طارق لطفى فى عدم تكرار التعاون معها مرة أخرى، وما تود الشركة توضيحه بأن هناك عقود مبرمة بين الطرفين ببنود معلومة على الجميع احترامها، وهو ما احترمته الشركة من جانبها ولم تخل بأى بند من بنود العقد، وربما يكون هذا التوضيح بمثابة ردا على الإساءة التى وجهها الفنان طارق لطفى لها وما صرح به الفنان طارق لطفى عن عدم تنفيذ الوعد المذكور لتنفيذ بنود العقد فهذا غير صحيح ومنافيا للحقيقة”.

“فقد التزمت الشركة بالعقد المبرم بينها وبين الفنان طارق لطفى والذى جاء من بين بنوده أن يكون اسم بطل العمل وهو الفنان (عمرو يوسف) هو الاسم الأول على تتر المسلسل، وليس هناك أى بند فى العقد ينص على أن يكون اسم الفنان طارق لطفى هو أول اسم فى تتر المسلسل، وتفسير ذلك هو أن الفنان عمرو يوسف هو بطل المسلسل وهو الذى تم البيع باسمه للمحطات الفضائية وليس الفنان طارق لطفى مع الاحتفاظ له بكل التقدير والاحترام، شركة شادوز من كبرى شركات الإنتاج التليفزيونى والسينمائى، وتتعامل مع الجميع بأوراق وعقود، لذلك لم يكن هناك أى اتفاق “شفهى أو كلمة شرف “بين الشركة وبين الفنان طارق لطفى، وأن الشركة تلتزم بتنفيذ كل عقودها، وحتى أن كانت هناك كلمة شرف كما يدعى الفنان طارق لطفى فإن الشركة كانت ستقوم بتنفيذها أيضا، ولكن هذا لم يكن له أى وجود ولا أى أساس من الصحة”.

: منتج “عد تنازلى” تنفى ادعاءات طارق لطفى حول ترتيب الأسماء على التتر