быстрый займ на карту без отказов

 

6 أفكار تحول ممارسة الرياضة إلى وقت ممتع

6 أفكار تحول ممارسة الرياضة إلى وقت ممتع

دائمًا ما يكون الالتزام بالعادات المفيدة صعبًا على النفس، خاصة إن كانت تتطلب مجهودًا ومواظبة وتستقطع من وقت استرخائنا مثل ممارسة الرياضة، لذا نحتاج دائمًا إلى ما يحفزنا ويساعدنا على المواظبة على ممارستها، ونشجع أنفسنا دائمًا بتذكر فوائدها للصحة وتأثيرها على الوزن والجسم من الداخل والخارج. فكيف إذن نحول ممارسة الرياضة من وقت ثقيل على النفس إلى لحظات من المتعة والمرح.

موقع “لايف هاك” الأسترالى يجيب على هذا السؤال الهام فى 6 نقاط يؤكد أنها أساسية لمن يحتاج إلى تحويل الرياضة إلى واحدة من الطرق المسلية والممتعة لقضاء وقته، وتفريغ طاقته السلبية، فلنتعرف عليها، يأتى على رأسها اختيار مكان طبيعى فى الهواء الطلق لممارسة الرياضة، كالجرى والمشى فى أماكن طبيعية مفتوحة على سبيل المثال، أو على الأقل المشى والجرى فى مكان جميل ونظيف أن لم يكن طبيعيًا.

أما الخطوة الثانية فهى إلهاء نفسك بأى شيء أثناء ممارسة الرياضة، وفى هذه الحالة تكون تمارين التأمل مثالية للغاية، مهما كانت الرياضة التى تمارسها حاول دائمًا أن تصرف تركيزك عن الألم الذى يسببه لك التمرين، واضرب عصفورين بحجر.

الخطوة الثالثة متعلقة بالثانية، حيث يُنصح بالاستماع إلى الموسيقى أو الإذاعة أثناء ممارسة الرياضة. ولا مانع أن تخصص قائمة بالأغنيات المفضلة لديك لتسمعها أثناء ممارسة الرياضة، ستجعل الوقت يمر بسرعة وترتبط الرياضة فى ذهنك بالمتعة التى تخلفها الموسيقى.

أما الخطوة الرابعة فهى إحضار صديق يشاركك التمارين، سيضمن لك هذا ألا تتراجع عن التمرين أبدًا، وسيحفزك ويدفعك إلى المواصلة، خاصة إذا كان هذا الصديق من عشاق الرياضة.

الملحقات التى تجعل ممارسة الرياضة أسهل هى الخطوة الخامسة، مثل التطبيقات أو الهواتف الذكية التى تتعقب مؤشراتك الحيوية، أو المعصم الذى يحدد الوزن والسعرات الحرارية التى تفقدها.

تأتى المنافسة فى المركز السادس على القائمة، فحتى إذا عجزت عن إيجاد شركاء لك فى ممارسة الرياضة يمكنك الاشتراك فى أحد التطبيقات التى تتيح لك التواصل مع الآخرين فى مجتمع يمارس الرياضة لتشتعل روح المنافسة بينكم ويحفزك على المواصلة.

الخطوة الأخيرة تكمن فى الاسترخاء، فأفضل جزء من ممارسة الرياضة هو اللحظة التى تتوقف فيها لتلتقط أنفاسك وتنعم بالاسترخاء على أريكة مريحة، فكما يقولون “لتعرف طعم الفرح يجب أن تجرب الألم”، والاسترخاء مفيد أيضًا لشحن طاقتك لتتمكن من مواصلة التمارن، ولكن احترس أن تسترخى زيادة عن اللزوم.

دائمًا ما يكون الالتزام بالعادات المفيدة صعبًا على النفس، خاصة إن كانت تتطلب مجهودًا ومواظبة وتستقطع من وقت استرخائنا مثل ممارسة الرياضة، لذا نحتاج دائمًا إلى ما يحفزنا ويساعدنا على المواظبة على ممارستها، ونشجع أنفسنا دائمًا بتذكر فوائدها للصحة وتأثيرها على الوزن والجسم من الداخل والخارج. فكيف إذن نحول ممارسة الرياضة من وقت ثقيل على النفس إلى لحظات من المتعة والمرح.

موقع “لايف هاك” الأسترالى يجيب على هذا السؤال الهام فى 6 نقاط يؤكد أنها أساسية لمن يحتاج إلى تحويل الرياضة إلى واحدة من الطرق المسلية والممتعة لقضاء وقته، وتفريغ طاقته السلبية، فلنتعرف عليها، يأتى على رأسها اختيار مكان طبيعى فى الهواء الطلق لممارسة الرياضة، كالجرى والمشى فى أماكن طبيعية مفتوحة على سبيل المثال، أو على الأقل المشى والجرى فى مكان جميل ونظيف أن لم يكن طبيعيًا.

أما الخطوة الثانية فهى إلهاء نفسك بأى شيء أثناء ممارسة الرياضة، وفى هذه الحالة تكون تمارين التأمل مثالية للغاية، مهما كانت الرياضة التى تمارسها حاول دائمًا أن تصرف تركيزك عن الألم الذى يسببه لك التمرين، واضرب عصفورين بحجر.

الخطوة الثالثة متعلقة بالثانية، حيث يُنصح بالاستماع إلى الموسيقى أو الإذاعة أثناء ممارسة الرياضة. ولا مانع أن تخصص قائمة بالأغنيات المفضلة لديك لتسمعها أثناء ممارسة الرياضة، ستجعل الوقت يمر بسرعة وترتبط الرياضة فى ذهنك بالمتعة التى تخلفها الموسيقى.

أما الخطوة الرابعة فهى إحضار صديق يشاركك التمارين، سيضمن لك هذا ألا تتراجع عن التمرين أبدًا، وسيحفزك ويدفعك إلى المواصلة، خاصة إذا كان هذا الصديق من عشاق الرياضة.

الملحقات التى تجعل ممارسة الرياضة أسهل هى الخطوة الخامسة، مثل التطبيقات أو الهواتف الذكية التى تتعقب مؤشراتك الحيوية، أو المعصم الذى يحدد الوزن والسعرات الحرارية التى تفقدها.

تأتى المنافسة فى المركز السادس على القائمة، فحتى إذا عجزت عن إيجاد شركاء لك فى ممارسة الرياضة يمكنك الاشتراك فى أحد التطبيقات التى تتيح لك التواصل مع الآخرين فى مجتمع يمارس الرياضة لتشتعل روح المنافسة بينكم ويحفزك على المواصلة.

الخطوة الأخيرة تكمن فى الاسترخاء، فأفضل جزء من ممارسة الرياضة هو اللحظة التى تتوقف فيها لتلتقط أنفاسك وتنعم بالاسترخاء على أريكة مريحة، فكما يقولون “لتعرف طعم الفرح يجب أن تجرب الألم”، والاسترخاء مفيد أيضًا لشحن طاقتك لتتمكن من مواصلة التمارن، ولكن احترس أن تسترخى زيادة عن اللزوم.

: 6 أفكار تحول ممارسة الرياضة إلى وقت ممتع

    

Share

شارك برأيك وأضف تعليق

تابعونا علي FaceBook

Facebook Pagelike Widget

الاستطلاعات

ما رأيك بالشكل الجديد للموقع ؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
جميع الحقوق محفوظه لـ بوابة شامل 24 الاخبارية - برمجة وتصميم شركة داتا ايجيبت للبرمجيات وتقنية المعلومات 2021 ©